موجز أهم الأنباء

 

زوج (الإسترليني/ دولار)

هبط مؤشر إجمالي مبيعات التجزئة والجملة الصادر عن اتحاد الصناعة البريطاني ليصل إلى -8 من 13، لينهي بذلك مسيرة التحسن التي استمرت لأربعة أشهر، مقابل التوقعات بتراجع المبيعات إلى -2، حيث من المتوقع أن تستمر ظروف الائتمان المقيدة في إعاقة الاستهلاك على المدى القريب. ويرجع السبب وراء هذا التراجع في المبيعات إلى البرد القارس الذي حال دون قيام المستهلكون بالتسوق، أضف إلى ذلك، ارتفاع ضريبة القيمة المضافة، ومن المتوقع أن يستمر تأثير تلك الضريبة خلال الشهر المقبل. ومع ذلك، صرح " اندرو سينتانس" عضو بنك إنجلترا اليوم " بدأ الانتعاش الاقتصادي بالمملكة المتحدة في وقت مبكر عن المتوقع، كما سيكون ركود سوق العمل بشكل أقل حدة من المحقق في الثمانينيات والتسعينيات، مما يبشر بالخير لمستقبل الطلب ". كما حذر قائلاً " يجب على لجنة السياسة النقدية أن تكون على أهبة الاستعداد لتعديل السياسات النقدية مع تغير ظروف السوق.


زوج (اليورو/ دولار)

تحسنت ثقة المستهلك الفرنسي تحسنًا طفيفًا إلى -29 من -30، بما يفوق توقعات الأسواق بانخفاض المؤشر إلى -31. وأظهر التقرير تحسن معنويات الفرنسيين فيما يتعلق بمستويات المعيشة، ومعدلات البطالة. ومن ناحية أخرى، زاد التفاؤل لأكبر اقتصاد بمنطقة اليورو، حيث اتسمت قراءات ثقة الأعمال الألمانية بالقوة. ومع ذلك، فمن المحتمل أن يبقي البنك المركزي الأوروبي على معدل الفائدة الحالي بدون مخاطر التضخم، حيث يستمر نضال باقي أعضاء الاتحاد الأوروبي. وعلى الرغم من ذلك، صرح " اكسيل فيبر " عضو البنك المركزي الأوروبي " من المحتمل أن يتخذ البنك مزيدًا من الخطوات لسحب السيولة من النظام المصرفي في النصف الأول من العام، مع تنامي القوة الدافعة لانتعاش الاقتصاد الأوروبي.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image