ترقب أسواق السلع و تأثير أسعار النفط على الدولار و الدولار الكندي


هبط الدولار الكندي والأسترالي و النيوزيلندي بحدة هذا الصباح حيث بدأت تظهر علامات على وصول أسواق السلع إلى قمتها. هذا وقد اقترب سلع البترول من 70 دولار للبرميل يوم الجمعة، وفي وقت كتابة التقرير كان يتم التداول عند 67.90. بالإضافة إلى ذلك، انخفض الذهب 14 دولار إلى أقل من 920 دولار للأونصة. وخلافا لهذا اليوم الذي يتسم بهدوء التداول في سوق العملات والذي يخلو من البيانات الاقتصادية الأمريكية، أضحى للسلع
تأثير كبير على العملات.

وفي الرسم البياني التالي، يتضح وجود علاقة قوية بين زوج (الدولار/ دولار كندي) و البترول، وتصل درجة الارتباط بينهم إلى حوالي 80% خلال العامين الماضيين

ولذلك، فقد أدى هبوط أسعار الطاقة هذا الصباح بنحو 2% إلى انخفاض الدولار الكندي مقابل الدولار الأمريكي والين الياباني، مما يفاقم من نبرة التشاؤم التي أعقبت تقرير مبيعات التجزئة الضعيف الصادر يوم الجمعة. علاوة على ذلك، ارتفعت التعاملات الأجنبية للأوراق المالية بأكثر من المتوقع في شهر أبريل، ولكن لم يساهم ارتفاع الطلب الخارجي على الأصول المقومة بالدولار الكندي في ارتفاع زوج (الدولار/ دولار كندي). وعلى الرغم من اختراق زوج ( الدولار/ دولار كندي) إلى مستوى 1.15، إلا أن التحرك المثير للدهشة هو تحرك زوج ( الدولار كندي/ ين )، والذي كسر مستوى دعم هام هذا الصباح، حيث يتم التداول عليه الآن دون خط الاتجاه الصاعد، و المتوسط الحسابي البسيط لـ 50 يوم، و ارتداد بنسبة 23.6% لموجة من أدنى مستوى إلى أعلى مستوى محقق خلال العام.



من يقود الآخر الدولار أم النفط ؟

يعتقد بعض التجار بانخفاض أسعار النفط لأن الدولار مرتفع. وتم الحديث عن هذا الأمر في تقرير سابق بعنوان " العلاقة بين الدولار الأمريكي وأسعار النفط "، وقد توصلنا إلى أن العلاقة بين الدولار والنفط علاقة تأثير وتأثر. و خلال التقرير تم مناقشة الأتي:

لماذا يؤثر الدولار على أسعار النفط؟

أولاً، يتم تسعير النفط بالدولار. ووفقاً لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) تعد العلاقة بين النفط والدولار علاقة ميكانيكية. فعندما تنخفض قيمة الدولار، ترتفع أسعار النفط بالدولار حتى تظل متوافقة مع سعره باليورو على سبيل المثال. علاوة على ذلك، يحصل منتجي النفط على العائدات بالدولار الأمريكي، لذلك لا بد من تعويضهم من جراء تذبذب واختلاف قيمة الدولار. وبالطبع ليس هذا ما يحدث دائماً، ولكن يمكن العمل بها على المدى الطويل.

لماذا يتأثر الدولار بأسعار النفط؟

قد يقول البعض أن ارتفاع أسعار النفط الخام هو السبب وراء ضعف قيمة الدولار الأمريكي.حيث تضع عبء كبير على الاقتصاد العالمي وهو في طريقه نحو الانتعاش. فلقد كشفت دراسة أجراها صندوق النقد الدولي عام 1996 أنه كلما ارتفعت أسعار النفط بنسبة 10%، يقابل ذلك انخفاض في سعر صرف عملات الدول الأعضاء في منظمة أوبك بنسبة 2%. فإن نتائج هذه الدراسة ليست مفاجئة لأنه بالطبع كلما ارتفعت أسعار النفط كلما ارتفعت تكاليف واردات النفط إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وهو بدوره يؤدي إلى ارتفاع عجز ميزان التجارة والحساب الجاري الأمريكي، ومن ثم انخفاض قيمة الدولار.

هل وصلت أسعار النفط إلى الذروة ؟

ويظل التساؤل لدى تجار العملات هو ما إذا كانت أسعار النفط قد وصلت إلى الذورة أم لا. ومن منظور الدولار، من المتوقع أن يرتفع الدولار هذا الأسبوع في أعقاب عمليات البيع التي شهدها مؤخرا. وهناك مخاوف أخرى من أن تخفض الصين من مشترواتها بحلول النصف الثاني من العام في أعقاب المشتروات الهائلة بأسعار منخفضة في الفترة من يناير حتى مايو. كما يجب أن ننظر إلى مؤشر تكلفة الشحن البحري للمواد الخام من أجل الحصول على دليل للاتجاه الجديد. وفي الوقت ذاته، يجب أن ننتبه إلى أسواق السلع من أجل استنباط حركة الدولار الأسترالي و الكندي و النيوزيلندي في الفترة المقبلة.

 

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image