أهم الأنباء ليوم 22/6/2009 : عوائق تواجه بنك أنجلترا للخروج من دائرة التسهيل النقدي

 

زوج (اليورو/دولار)

ارتفعت قراءة مؤشر  IFO الألماني للشهر الثالث على التوالي، حيث ارتفع من 84.3 إلى 85.9، وهو ما يشير إلى أن الاقتصاد أقترب من مرحلة التعافي. هذا وقد أشارت التوقعات إلى تحسن القراءة إلى 85.0، إلا أن ارتفاع مكون التوقعات المستقبلية من 85.9 إلى 89.5 عوض هبوط مكون تقييم الأوضاع الحالية من 82.5 إلى 82.4. على الرغم من ذلك، فإن تدهور الأوضاع الحالية يلقي بالضوء على الأزمات التي تواجه مرحلة التعافي. في الوقت ذاته، صرح "نيوتوني" عضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي أن البنك سوف يقرر تثبيت سعر الفائدة حتى عام 2010، مما يبدد التوقعات السابقة بارتفاع سعر الفائدة.

زوج (الإسترليني/دولار)

أعلنت مؤسسة رايتموف عن هبوط أسعار المنازل بنسبة 0.4%، وهي المرة الأولى التي يتراجع فيها المؤشر في خمسة أشهر. فقد بدأ القطاع بالفعل مرحلة الاستقرار في أعقاب انخفاض معدلات الفائدة وانخفاض حدة أزمة الإئتمان. على الرغم من ذلك، فإن ظهور عدة مؤشرات تدل على بدء تحسن الاقتصاد العالمي، ألقى بالضغوط لارتفاع تكاليف الإئتمان، وهو ما قد يحد من ارتفاع معدل الطلب في المستقبل، مما بدوره يدفع التجار إلى خفض الأسعار. علاوة على ذلك، فإن انخفاض قيمة المنازل قد يؤثر على أداء النشاط الاقتصادين كما يزيد من الصعوبة التي يواجهها بنك أنجلترا في رفع سعر الفائدة والتوصل إلى الاستراتيجية المناسبة للخروج من دائرة التسهيلات النقدية.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image