دعم الدولار في ظل خفض توقعات النمو بالبنك الدولي (تقرير الفترة الأمريكية)

 

نقاط الحوار :

  • الين الياباني : يختبر منطقة الدعم
  • الإسترليني : هبوط أسعار المنازل للمرة الأولى في خمسة أشهر
  • اليورو : ارتفاع مؤشر IFO الألماني للشهر الثالث على التوالي
  • الدولار الأمريكي : يلقى دعماً بسبب خفض توقعات النمو للبنك الدولي

بدأ اليورو يتحرك في حركة عرضية عقب صدور بيانات مؤشر  IFO الألماني الذي كشف عن تحسن ثقة الأعمال للشهر الثالث على التوالي. فقد ارتفعت قراءة مؤشر IFO لثقة الأعمال في يونيو من 84.3 إلى 85.9، مما  يشير إلى أن الاقتصاد أوشك على مرحلة التعافي. هذا وقد أشارت التوقعات إلى ارتفاع المؤشر إلى 85.1، إلا أن ارتفاع مكون التوقعات المستقبلية من 85.9 إلى 89.5 ساعد في تعويض هبوط مكون تقييم الأوضاع الحالية من 82.5 إلى 82.4. هذا وانخفض اليورو بحدة قبل نشر تصريحات "نيوتوني" عضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي بأن البنك سوف يقرر تثبيت سعر الفائدة حتى عام 2010، مما  أثار الشكوك حول احتمالات خفض الفائدة.

من ناحية أخرى، فإن مسئولية البنك المركزي بالحفاظ على استقرار الأسعار، دفعت المتداولون إلى التوقع بأن بأن الأسعار سوف تواجه ضغوط وقيود بمجرد عودة النمو. كما أن التوقعات بارتفاع سعر الفائدة وفر بعض الدعم لليورو، وفي حالة تبدد تلك التوقعات فمن المحتمل أن يستمر ضعف اليورو. على الرغم من ذلك، فإن تحسن ثقة الأعمال وظهور العلامات المستمرة على اقتراب الانتعاش  لا تزال تمثل عامل دعم قوي لليورو، كما أنها تقلل من مخاطر استمرار الهبوط. هذا واستقرت حركة السعر في نطاق ضيق على مدار الأسبوع الماضي، ولا بد من كسر مستوى 1.3798 (الذي يعد ارتداداً بنسبة 38.2% فيبوناتشي للموجة من 1.2884 إلى 1.4340) من أجل تأكيد الاتجاه الهابط لليورو. 

في الوقت ذاته، تحرك الإسترليني في نطاق ضيق في أعقاب صدور بيانات أسعار المنازل بالمملكة المتحدة وفقاً لمؤسسة رايتموف التي كشفت عن هبوط أسعار المنازل بنسبة 0.4%. فقد عاودت أسعار المنازل الهبوط بعد ارتفاع استمر لمدة أربعة أشهر متتالية، وهو ما قد يشير إلى ضعف معدل الطلب. هذا وقد تراجع زوج (الإسترليني/دولار) بما يزيد عن 100 نقطة، ليصل إلى مستوى 1.6405 في بداية التداول الأوروبي. على الرغم من ذلك، فإن حركة سعر الزوج شهدت ارتفاعاً بمعدل 100 نقطة، تبعها هذا الهبوط الحاد.على الرغم من ذلك، يظل الدعم عند مستوى 1.6283 - المتوسط الحسابي البسيط لـ 20 يوم - وحتى يتم كسر هذا المستوى  تظل احتمالات صعود الزوج قائمة. كما أن المقاومة القادمة تتواجد عند مستوى 1.6707، واختراقها يبدد الرؤية التي ترجح استمرار الهبوط.

 
على صعيد أخر، ففي ظل خلو المفكرة الاقتصادية اليوم من البيانات الأمريكية، قد تعتمد حركة سعر الدولار على حركة أسواق الأسهم، حيث تخضع حركة السعر لاتجاهات المخاطرة. جدير بالذكر أن خفض توقعات النمو بالبنك الدولي أدى إلى هبوط أسواق الأسهم، كما أن هناك احتمالات بافتتاح الأسهم الأمريكية على انخفاض اليوم. هذا وقام البنك الدولي بخفض توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي من -1.7% إلى -2.9%، قائلاً أن الانتعاش سوف يكون بطيئاً. لذلك، من المحتمل أن يلقى الدولار دعماً ببداية التداول الأمريكي، بسبب الشكوك التي أحاطت بفكرة الانتعاش.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image