موجز أهم الأنباء

 

زوج (الإسترليني/ دولار): استمر سوق العمل في إظهار التحسن، وذلك بعد هبوط إعانات البطالة للشهر الثاني على التوالي. هذا، وقد هبط عدد من تقدموا للحصول على إعانات البطالة من البريطانيين إلى 15,200، وهو المعدل الأعلى منذ أبريل 2007، علاوة على أن هذا العدد يفوق توقعات السوق التي تنبأت بهبوط يصل إلى4600 فقط. وعلى الرغم من هبوط عمليات تسريح العمالة، إلا أنه من غير المتوقع أن يتبع هذا نموًا في الوظائف، حيث لازالت الشركات راغبة عن تعيين المزيد من الأفراد حتى ثبوت استدامة النمو. من ناحية أخرى، وافقت لجنة السياسة النقدية التابعة لبنك إجلترا في اجتماعها بالإجماع على إنفاق ما تبقى من برنامج شراء الأصول التابع للبنك، في حين أنها تركت الباب مفتوحًا للمزيد من هذه التدابير، إذ أنهم لا يزالوا يرون مخاطر الهبوط مستمرة في تهديد الاقتصاد. وكانت لجنة السياسة النقدية أيضًا مع الرأي القائل بأن التضخم المستقر حاليًا فوق المستوى المستهدف البالغ 2% سيظل مرتفعًا على مدى الشهور المقبلة. من ناحية أخرى، يرى ميرفين كينج-محافظ بنك إنجلترا- أن التضخم يعود إلى المستويات المستهدفة، وأنه مثقل بتباطؤ نمو المعروض النقدي وتواني الاقتصاد. وبناء عليه، فمن المتوقع أن يبقي البنك المركزي على سياسته الحالية على المدى القريب، في حين أنه سيضع نهاية لجهود التسهيلات النقدية.

زوج (الدولار/ كندي): ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين الكندي بأقل من توقعات السوق خلال شهر ديسمبر مقابل العام السابق، ليصل إلى 1.3% مقابل القراءة السابقة البالغة 1.0%، فيما كانت توقعات السوق تتنبأ بـ1.6%. في سياق متصل، هبطت قراءة تضخم أسعار المستهلك إلى 0.3% متأثرةً بالهبوط في أسعار الملابس بواقع 4.7% علاوة على هبوط أسعار الخدمات والسلع الترفيهية والمشروبات الكحولية. ومثلت أسعار الطاقة المحرك الرئيس لارتفاع التضخم بواقع 5.9% على مدار العام الماضي، هذا على الرغم من هبوط ديسمبر البالغ 1.6%. وسيحمل هبوط الأسعار الاستهلاكية بأدنى من توقعات السوق بنك كندا على الإبقاء على تعهداته بالإبقاء على الوضع الحالي حتى شهر يناير.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image