تقرير منتصف اليوم : اليورو تحت ضغط و الاسترليني يلقى دعم

شهد اليورو موجة بيع حادة عقب صدور بيانات مؤشر ZEW الألماني . حيث هوى مؤشر ثقة المستهلك للشهر الرابع على التوالي في يناير ، مقابل التوقعات حيث بلغت قراءته 47.2 و ذلك مقابل قراءة ديسمبر البالغة 50.4 . أما عن مؤشر ثقة المستهلك لمنطقة اليورو فقد انزلق على غير المتوقع مسجلاً 46.4 . فالبيانات تشير بدروها إلى أن الاقتصاد الألماني لا يزال يواصل تعثره . أما عن السيد فرانز رئيس مؤسسة ZEW فقد اعرب عن أن " السبيل للخروج من حالة الركود سيكون مرهقاً و لا يستهان به. أما عن الدولار فقد ارتفع في ظل التدهور الذي شهده اليورو وسط تخوفات بقيام الصين بالمزيد من تدابير التشديد الاقتصادي ، في ظل تدفقات صافي مشتروات الأوراق المالية طويلة الأجل بالولايات المتحدة و الارتداد القوي للعملة الأمريكية مقابل العملات الأساسية الأخرى .

هذا و قد ارتفع الاسترليني خلال جلسة التداول الأوروبية عقب بيانات أسعار المستهلكين و التي جاءت أقوى مما كان متوقعاً . حيث ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين بنحو 0.6% على أساس شهري و 2.9% على أساس سنوي في ديسمبر ، ليرتفع بذلك عن قراءة نوفمبر و التي سجلت 0.3% على أساس شهري و 1.9% على أساس سنوي متجاوزاً التوقعات التي سجلت 0.3% على أساس شهري و 2.6% على أساس سنوي . ليسجل المؤشر بذلك أعلى ققزة له بنحو 1% على أساس سنوي . في الوقت نفسه جاء معدل التضخم ليتعدى النسبة المستهدفة من قبل بنك انجلترا و البالغة 2% . إلا أن بعض المحللين الاقتصاديين يروا أن هذا الأمر يُعد بادرة مبكرة على أن وتيرة الانتعاش في المملكة المتحدة سوف تتسارع خطاها خلال الأشهر المقبلة بل و من المرجح أن تصل إلى المستوى 3% . إلا أنه على الرغم من الارتفاع الحاد في مؤشر أسعار المستهلكين إلا أنه من المرجح أن ينجم عن ذلك خفض لقيمة العملة البريطانية في ظل عدم وجود دعم ملموس من قبل بنك انجلترا لبدء سياسة التشديد النقدي من جديد . و مع ذلك ، فقد ترددت أحاديث حول أن السوق قد تشهد تحولاً واضحاً في حالة ما إذا قام البنك بتمديد برنامج التسهيل النقدي الخاص به ، لكن إلى الأن لا نعرف ما هو أفضل توقيت لبنك انجلترا للتراجع عن سياسته التوافقية .

و بالنظر إلى البيانات الكندية لهذا اليوم ، فقد أبقى البنك المركزي الكندي على معدل الفائدة دون تغير عند المستوى 0.25% كما كان متوقعاً مؤكداً على أنه قد يبقي على معدلات الفائدة عند ذلك المستوى و حتى الربع الثاني من العام الحالي . كما أن البنك سيواصل إبرام اتفاقاته الخاصة بالشراء و إعادة البيع بناء على الشروط و الأوضاع القائمة .

أما عن الين الياباني فقد شهد ارتفاعاً في وقت مبكر من تداولات اليوم في ظل الأنباء التي ترددت حول الصين، حيث ارتفعت عائدات الخزانة لأجل عام و التي تم بيعها من قبل بنك الصين المركزي بنحو 1.9264% ، لترتفع بنحو +0.08% مقابل الإسبوع الماضي . جدير بالذكر أن هذا هو الشهر الثاني الذي يقوم فيه البنك برفع عائدات السندات لأجل عام و ذلك عقب ارتفاع العائدات للسندات لأجل 3 أشهر مما يرفع بدوره من متطلبات الاحتياطي النقدي .

و على صعيد مؤشر الدولار ، فقد ارتفع من المستوى 76.60 عقب تراجع بسيط ليصل إلى أعلى مستوى له عند النقطة 77.63 خلال اليوم . لتأتي تلك التطورات تزامناً مع الحركة التصحيحية للمؤشر من المستوى 78.45 و التي اكتملت عند الموجة الثالثة ليتراجع عند المستوى 76.60 . و على أساس التداول اليومي فلا يزال المؤشر على الجانب الصاعد حتى هذه اللحظة . و من ثم فإن اختراقه لمستوى المقاومة 78.19 قد يشير إلى أن المؤشر يمضي قدماً في الارتفاع من المستوى 74.19 بارتداد فيبوناتشي نسبته 83.2% لموجة من 89.62 إلى 74.19 عند المستوى 80.08 .

 

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image