قفزة يشهدها الين في ظل ارتفاع العائدات الصينية

شهد الين الياباني ارتفاع حاد خلال جلسة التداول الأسيوية من جديد و ذلك عقب ارتفاع عائدات السندات لأجل عام مما كبح زمام نمو الإقراض . هذا و قد ارتفعت عائدات الخزانة لأجل عام و التي تم بيعها من قبل بنك الصين المركزي بنحو 1.9264% ، لترتفع بنحو +0.08% مقابل الإسبوع الماضي . جدير بالذكر أن هذا هو الشهر الثاني الذي يقوم فيه البنك برفع عائدات السندات لأجل عام و ذلك عقب ارتفاع العائدات للسندات لأجل 3 أشهر مما يرفع بدوره من متطلبات الاحتياطي النقدي . أما عن الزوج ( دولار /ين) فقد تراجع إلى أدنى مستوى له كالذي شهده خلال الإسبوع الماضي عند المستوى 90. في الوقت نفسه ، لا يزال الزوج ( يورو /ين) يستأنف تراجعه .

و على صعيد الاسترليني فلا يزال أدائه قوياً و ذلك على ضوء ما تردد بأن بنك انجلترا سوف يتوقف مؤقتاً عن تمديد برنامج شراء الأصول خلال الشهر المقبل . هذا و قد شهد مؤشر أسعار المستهلكين البريطاني اليوم اهتماماً كبيراً من قبل المتداولين حيث قفز المؤشر مسجلاً ارتفاعاً على أساس سنوي بنسبة 2.9% كما ارتفع المؤشر بقيمته الأساسية مسجلاً 2.8% . و قد جاء هذا الار تفاع في المؤشر نتيجة الانتعاش الاقتصادي ، و ارتفاع أسعار النفط و خفض قيمة الاسترليني . و بالتالي فمثل هذا التطور في التضخم قد يسهم بدوره في دعم توقف بنك انجلترا عن برنامجه الخاص بالتسهيل النقدي . إلا أن الاسترليني لا يزال عرضة لعكس اتجاهه على خلفية نتائج اجتماع بنك انجلترا خلال يوم الأربعاء القادم .

أما عن قرار الفائدة الكندية فسيسترعي حالة من الترقب خلال الساعات المقبلة من اليوم . حيث من المرجح أن يبقي البنك المركزي الكندي على معدل الفائدة دون تغير عند المستوى 0.25% ، مما يشير إلى أن موقفه النقدي سوف يظل كما هو " و حتى الربع الثاني من العام 2010 من أجل تحقيق هدف التضخم . حيث يضع البنك في عين اعتباره مخاطر الهبوط في ظل الانتعاش المستمر الذي تشهده العملة الكندية مما قد يعرقل من النمو الاقتصادي للبلاد و مما قد يضع أيضاً المزيد من ضغوط التراجع فيما يتعلق بالتضخم . و على الرغم من ذلك إلا أن الاستقرار الأخير الذي يشهده الدولار الكندي قد يخفف من هذه التخوفات .

و عن الزوج ( استرليني/دولار كندي) فقد كون القاع بالفعل على المدى القصير عند المستوى 1.6397 في وقت مبكر من شهر يناير الجاري ليشهد مزيداً من الارتفاع عند مستوى المتوسط الحسابي للزوج في 55 يوم أى عند النقطة 1.7062 . إلا أنه لا يزال سابقاً لأوانه تحديد ما إذا كان الزوج قد عكس اتجاهه على المدى الطويل أم لا و بالتالي فنحن نتوقع أن يستأنف الزوج ارتفاعه من المستوى 1.6379 في ظل الحركة التصحيحية و التي تراجع فيها من المستوى 1.7890 ، ليشهد مزيداً من الارتفاع ، و هو جزء من نموذج الموجة العرضية من المستوى 1.6233 . و على كل ، فعلى الرغم من انتعاش الزوج التقاطعي على المدى الطويل إلا أن هناك تفوقاً في أداء العملة البريطانية على الدولار الكندي مما قد يبقي التداول على الزوج فوق المتوسط الحسابي لـ 55 يوم مما يمهد الطريق أمام الزوج ( استرليني/دولار كندي) لمواجهة مستوى المقاومة الكائن عن النقطة 1.7890 .

 

و على صعيد البيانات الاقتصادية الأخرى لهذا اليوم جاء تقريرZEW للثقة الاقتصادية و تقرير ZEW الألماني للتوقعات الاقتصادية لمنطقة اليورو حيث سجلت قراءة كلا التقريرين تراجعاً بنحو 46.4 و 47.2 على التوالي . أما عن جلسة التداول الأمريكية فمن المتوقع أن يسجل المؤشر الرائد الكندي ارتفاعاً بنحو 30.0 مليار دولار كندي و عن مؤشر NAHB لسوق الإسكان فمن المتوقع أن يتعافي مسجلاً 17 في يناير .

 

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image