الدولار الاسترالي يتربع على عرش سوق العملات (تعليق السوق)

دفعت بيانات التوظيف القوية الدولار الأسترالي إلى أعلى ليحقق ارتفاعًا حادًا مقابل باقي العملات الرئيسة لتختفي عمليات البيع التي تعرض لها في وقت سابق ويغلق زوج (الأسترالي / دولار) تعاملات الفترة الأٍيوية عند مستوى 0.9180 مواجهاً المستوي التالي للمقاومة. جدير بالذكر أن معدل البطالة الأسترالية انخفض إلى حدٍ بعيد نتيجة لما حققه سوق العمل الاسترالي من نمو في عدد الوظائف بواقع 30 ألف وظيفة دوام كامل مقابل وظائف نصف الدوام. ومن المرجح أن إيقاف الارتفاع المبالغ فيه للدولار الأسترالي يحتاج إلى عمليات بيع مكثفة في أسواق الأسهم. كما تجدر الإشارة إلى أن هذا الارتفاع الحاد من الممكن أن يكون السبب الرئيس وراء انخفاض مستقبلي في حجم الصادرات الأسترالية إلى الصين.


ومن الواضح أن الارتفاع الحاد في الدولارين الأسترالي والنيوزلندي مع الارتفاع غير المبرر للدولار الكندي الذي حققه بالأمس يعتبر ضربة موفقة ثلاثية يتلقاها الدولار الأمريكي وتزيد من القوة التي تتمتع بها عملات السلع مقابل عملة الاحتياط، وذلك على الرغم من حالة الضعف التي تنتاب عملات الاقتصادات الناشئة، لابد من أن تكون هناك ثمة نهاية لهذا التباين الواضح بين عملات السلع وهذه العملات لما هو كائن من ارتباط قوي بين عملات هذه الاقتصادات (الناشئة و أستراليا و كندا ونيوزلندا). من جهةٍ ألأخرى، لا زالت العملات الأوروبية هي الأخرى على نفس درجة الضعف مقابل الدولار الأمريكي، والتي انتابتها منذ أزمة دبي العالمية، وهو ما يجعل زوج (اليورو / دولار) في حاجة ماسة لاجتياز منطقة المقاومة 1.4760/80 لتهديد موقف الدولار الأمريكي على المدى القريب.


(الأسترالي / دولار):
يظل هذا الزوج في نطاق تداول متسع مستندًا إلى نقطة ارتكاز عند مستوى 0.9180 والتي تمثل المقاومة الرئيسى التي تواجه الزوج على مدار الأسبوع الجاري حيث من المنتظر أن يحدد الزوج اتجاه واضح إلى أي من طرفي نطاق التداول الحالي السفلي أو العلوي. وفي حالة استمرار شهية المخاطرة عند مساتويات المرتفعة الحالية، من المتوقع أن تتوافر الفرصة أمام الزوج في المزيد من الارتفاع، على النقيض من ذلك، من الممكن، حال تراجع شهية المخاطرة، أن تتلقى البيانات الأساسية الداعمة للدولار الأسترالي ضربة موجعة مما يعرقل مسيرة ارتفاع الزوج.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image