الدولار و تراجع طفيف في ظل استمرار وتيرة ارتفاع الذهب

لا يزال الدولار الأمريكي يشهد تراجعاً خلال تداولات اليوم و ذلك مقابل العملات الأساسية الأخرى . في ظل الذهب الذي يواصل مسيرة ارتفاعه مسجلاً مستوى جديد من الارتفاع فوق المستوى 1178 و لا يزال يواصل تقدمه نحو مستوى الحاجز النفسي 1200 دولار للأنصة . في الوقت نفسه تمكّن النفط الخام من التعافي مقابل التراجع الحاد الذي مُنى به يوم الأمس ليعاود الارتفاع إلى المستوى 76 دولار للبرميل . أما عن أسواق الأسهم فلم تحدد بعد أى اتجاه يمكن أن تسلكه قبيل العطلة الأمريكية يوم الغد . و على الرغم من ذلك إلا أن المتداولين سوف يكونون على قدر كبير من الترقب للبيانات الاقتصادية التي ستصدر خلال اليوم ، بما فيها القراءة المراجعة لتقرير الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة و الذي سجل ارتفاعاً بنحو -0.3% مقابل القراءة السابقة و التي سجلت -0.4% . و كذلك طلبات السلع المعمرة الأمريكية و تقارير الدخل الشخصي و الإنفاق الشخصي الأمريكي و كذلك مبيعات التجزئة الأمريكية و التي من المتوقع أن تكون أكثر تفاؤلاً.

و عن نتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي و التي صدرت ليلة الأمس فقد كشفت عن زيادة حجم التخوفات بين أعضاء لجنة السياسة النقدية فيما يتعلق بخطورة الاستمرار في الإبقاء على معدلات الفائدة عند المستوى المنخفض الحالي و التدهور الذي ينتاب الدولار الأمريكي لكن على وجه العموم فإن الاتفاق بين أعضاء اللجنة حول المخاطر لم يكن مجمعاً علي استفحال هذه المخاطر . هذا و قد صدرت أيضاً بعض المباحثات التفصيلية حول إمكانية توفير أدوات للخروج من دائرة التسهيل النقدي مشتملة على إتفاقيات إعادة الشراء العكسي على نطاق واسع . و اتخاذ خطوات لإحكام الربط بين معدل الفائدة المدفوعة على الأرصدة الاحتياطية للبنك الفيدرالي الأمريكي و معدل الفائدة الأمريكية .

و عن توقعات لجنة السياسة النقدية للفيدرالي لنمو الناتج المحلي الإجمالي في العام 2009 فقد شهدت ارتفاعاً ترواح ما بين -0.4% و -0.1% ، ليرتفع مقابل التوقعات السابقة و التي تراوحت ما بين -1.5% و -1.0% . أما عن توقعات النمو للعام 2010 فقد شهدت ارتفاعاً طفيفاً تراوح ما بين 2.5% و 3.5% في حين تراجعت توقعات النمو للعام 2011 لتتراوح ما بين 3.4% و 4.5% . أما عن الإنفاق الاستهلاكي الشخصي بقيمته الأساسية فقد جاءت وفقاً للتوقعات السابقة على نحو كبير حيث لا تزال دون المستوى 2% خلال العام 2009 و حتى العام 2011 . أما عن توقعات البطالة للعام 2010 و العام 2011 فقد تم تعديلها لتشهد انخفاض طفيف إلا أن النسبة قد تراوحت ما بين 8.2% و 8.6% في العام 2011.

و على صعيد الدولار الاسترالي فقد شهد ارتفاعاً حاداً خلال تداولات اليوم في ظل تصريحات نائب محافظ البنك الاحتياطي الاسترالي ريك باتيلنو المتفائلة.و الذي توقع أن يشهد الاقتصاد الاسترالي دعماً في ظل توسع قطاع التعدين في ظل استمرار الشركاء التجاريين الأسيوين خلال السنوات المقبلة . هذا و يواصل الدولار الاسترالي أدائه الجيد و تفوقه على الدولار النيوزيلاندي على المدى القريب . حيث يواصل الزوج ( الدولار الاسترالي /دولار نيوزيلاندي) ارتفاعه إلى أعلى مستوى له 1.2712 خلال تداولات اليوم حيث لا يزال يواصل تقدمه نحو مستوى المقاومة الرئيسي 1.2966.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image