تراجع الأرباح الأولية لأزواج الين

حلق الين الياباني عاليًا، وذلك إثر الضعف الشديد الذي أصاب أسواق الأسهم الآسيوية مع بداية الأسبوع. ومع ذلك، ومع انقضاء الفترة الآسيوية، تراجعت أزواج الين عن أرباحها الأولية، فيما تعافت أسواق الأسهم على نحو معتدل، تأثرًا بالارتداد الحادث في أسواق الأسهم الصينية. هذا، وقد تمت موازنة التشاؤم الذي قدحت الأسواق الأمريكية زناده يوم الجمعة الماضية إلى حد ما بعد صدور البيانات المتفائلة الواردة من الصين اليوم، والتي كشفت يوم الأحد عن أن قراءة مؤشر PMI ارتفعت خلال شهر أكتوبر لتصل إلى 55.2. وتشير البيانات أن التعافي في الصين في حالة نهوض، وأنه من الممكن له أن يقدم يد العون لاستدامة الزخم الحادث في التعافي العالمي. من ناحية أخرى، توانى الدولار الأمريكي مقابل الين، كما انتابه ضعفًا شديدًا اليوم.

وعلى الصعيد الأوربي، اتجهت جميع الأنظار اليوم صوب قراءة مؤشر PMI التصنيعي البريطاني، والتي جاءت عند المستوى 53.7 خلال شهر أكتوبر. تجدر الإشارة إلى أنه في الأسبوع الماضي اتسم الجنيه الإسترليني بالمرونة نسبيًا خلال عمليات تداول تفادي المخاطرة. ومع ذلك، من المحتمل أن تُحدث بيانات اليوم بعض التقلب والتذبذب، والتي ستسبق بدورها اجتماع بنك إنجلترا المزمع انعقاده في وقت لاحق من هذا الأسبوع. هذا، وقد هبطت قراءة مؤشر PMI السويسري الصادر عن SVME خلال شهر أكتوبر، مسجلة 54.0 مقابل قراءة الشهر الماضي البالغة 55.1. ومن منطقة اليورو، صدقت قراءة مؤشر PMI التصنيعي على توقعات السوق التي تنبأت بأن تأتي قراءته النهائية بواقع 50.7. ومع قرب بدء الفترة الأمريكية، تتسلط الأضواء الرئيسة على قراءة مؤشر ISM التصنيعي، والذي من المتوقع ارتفاعه من 52.6 ليصل إلى 53 خلال شهر أكتوبر، وذلك بعد تراجعه البسيط خلال شهر سبتمبر. وثمة احتمالية في أن يظل المكون التوظيفي للمؤشر ضعيفًا على نحو أدنى من المستوى 50. ومن المتوقع ارتفاع مبيعات المنازل المعلقة خلال شهر سبتمبر بواقع 0.4%. في حين تتنبأ توقعات السوق بحدوث هبوط في إنفاق قطاع البناء بواقع سالب 0.4% خلال شهر سبتمبر.

 

 

وبالنظر إلى مؤشر الدولار، لا يزال هناك تأييد تجاه حدوث ارتفاع آخر لإعادة اختبار مستوى المقاومة 76.57 على المدى القريب. وسيؤدي كسر هذا المستوى إلى التأكيد على أن النهوض الإجمالي من 74.94 قد استأنف الصعود إلى المستوى 77.47، وذلك للتأكيد على انعكاس الاتجاه على المدى القريب. ومع ذلك، لا يمكن استبعاد حدوث حركة عرضية، ويتعين بقاء مؤشر الدولار في حالة هبوط طالما بقي الدعم القوي عند المستوى 75.56 (ارتداد فيبوناتشي بنسبة 61.8% من 74.94 إلى 76.57).

 

 

 

 

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image