البيانات الأمريكية و توقعات بتراجع النفط و المعادن

من المرجح أن النفط و المعادن النفسية تراجع قرب تداولات الإسبوع الحالي و التي أوشكت على الانتهاء عقب ارتفاع حاد دعمته نتائج البيانات الاقتصادية لمؤشر الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي للربع الثالث من السنة المالية .

السلع - الطاقة

توقعات بتراجع النفط الخام عقب ارتفاع دعّمه تقرير الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي و الذي صدر يوم الأمس.

كما توقعنا في وقت سابق ، جاءت قراءة مؤشر الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي لتدعم الاتجاه الصاعد التصحيحي لأسعار النفط الخام في ظل تسجيل أكبر اقتصاديات العالم استهلاكاً للنفط نمواً على الجانب الإيجابي للمرة الأولى خلال هذا العام . ليتجاوز المؤشر التوقعات ، تزامنا و ارتفاع عقود نفط خام تكساس عن مستوى الدعم و الذي تحول إلى مستوى المقاومة قرب النفطة 78.17 دولار للبرميل لتصل إلى اختبار المستوى 80 دولار للبرميل . و ذلك تزامناً و تقرير الدخل الشخصي و الإنفاق الشخصي التي على وشك الإصدار فهناك توقعات بتراجع قراءة كلا المؤشرين .ومن ثم فإنه قد لا يكون هناك متسع من الوقت لهضم الارتفاع الحادث في نتيجة تقرير الناتج المحلي الإجمالي ، و بالتالي فمن غير المرجح أن يشهد المتداولون المزيد من الارتفاع فيما بعد ذلك . أما عن تقرير أرباح الربع الثالث لمؤسسة شيفرون فقد شهد ارتفاعاً إلا أن مؤشرات أسهم العقود الأمريكية الأجلة جاءت لتتراجع بنحو -0.5% .



المعادن - السلع

الذهب و الفضة و تراجه عقب قراءة الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي
جاءت أسعار الذهب لتلحق بركب التراجع الذي مُنى به النفط في ظل الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي للربع الثالث حيث ارتفعت أسعار الذهب لتعيد اختبار مستوى الدعم الذي تحول إلى مقاومة مما قد يكبح . زمام أسعار الذهب ليتم تداولها قريباً من المستوى ( 1045 و 1050 دولار للأنصة ) . ليتزامن ذلك وأسعار النفط ، حيث من المرجح أن تتراجع على خلفية البيانات الأمريكية و التي ستصدر اليوم و من ثم حدوث عمليات بيع من أجل جنى الأرباح قرب نهاية الإسبوع . أو عن العقود الاجلة فقد تراجعت قبيل افتتاح جلسة التداول الأوروبية ،مؤكدة على سيناريو التراجع على المدى القريب.

الفضة

من المنظور الفني نجد أن اسعار الفضة جاءت على نحو أفضل منه في كل من الذهب و النفط ، حيث قفزت الأسعار من مستوى الدعم فوق 16 دولار للأنصة ليختبر من جديد مستوى المقاومة عند المستوى 16.75 دولار للأنصة إلا أنه عاود انتهاج الجانب الهابط و من ثم فإن تراجعه نحو المستوى 16 دولار للبرميل قد يكون أمراً محتملا.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image