الدولار يتعافى عقب تسجيله أدنى مستوى له في العام 2009

عقب تراجع إلى أدنى مستوى للعام 2009 ، شهد الدولار الأمريكي انتعاشا اليوم الخميس خلال التعاملات الأسيوية على ضوء البيانات المخيبة للأمال و الصادرة عن الصين حيث تراجع الناتج المحلي الإجمالي كما انخفضت الأسهم الأسيوية . هذا و قد ارتفع النمو الاقتصادي للصين بشكل حاد بواقع 8.9% على أساس سنوي في الربع الثالث من السنة المالية إلا أن تلك القراءة جاءت على عكس التوقعات و التي سجلت 9.0% حيث تواردت بعض التكهنات بأن حكومة الصين قد تشرع في التراجع تدريجياً عن خطط تحفيز الإنفاق الخاصة بها . هذا و قد شهدت الأسواق الأسيوية تراجعاً بشكل عام ، عقب موجة البيع التي شهدتها الأسهم الأمريكية مما أدى إلى تراجع الداو جونز دون المستوى 10000 من جديد . كما تعافى مؤشر الدولار من أدنى تراجع له يوم الأمس عند النقطة 74.94 إلا أن قوة الانتعاش للمؤشر لا تزال محدودة حتى الأن في ظل الذهب و النفط و اللذان يتم التداول عليهما في النطاق 1050 و 80 على التوالي .

و بالنظر إلى مؤشر الدولار فمن المتوقع أن يشهد مزيداً من التراجع في ظل عدم قدرته على اختبار مستوى المقاومة الثانوي عند النقطة 75.76 . و على الرغم من ذلك إلا أن تراجع الزخم يقل من جديد و بشكل واضح تزامناً و ارتفاع مؤشر الـ MACD لأربعة ساعات . في الوقت نفسه ، فإن الكسر الهامشي للمؤشر للاتجاه الهابط لمستوى الدعم عند النقطة 74.89 أمراً لا يمكن استبعاده . و في حالة اختبار المؤشر فوق المستوى 75.76 فإن ذلك سوف يشير إلى أن قاع المؤشر قد تكون بالفعل على المدى القصير على الأقل و من ثم فإنه قد يستهدف الاتجاه الصاعد عند المستوى 76.65. و على الرغم من ذلك ، فمن الجدير بالذكر أن الانخفاض المستمر للمؤشر قد يشير إلى أن التراجع الحالي للمؤشر سوف تتسارع وتيرته من جديد على المدى الطويل و حتى مستوى الدعم 74.31.

 

و على صعيد المفكرة الاقتصادية لهذا اليوم ، فقد شهدت مبيعات التجزئة البريطانية تراجعاً في أغسطس بنحو 0.0% مقابل التوقعات التي سجلت 0.6% .كما سيكون هناك حالة من الترقب للبيانات الكندية . هذا و لا يزال الاسترليني يشهد زخماً في التداولات حتى الأن ، في ظل التكهنات بأن بنك انجلترا قد يوقف بشكل مؤقت من خططه من التسهيل النقدي في نوفمبر .أما عن بيانات النمو الاقتصادي و المشتملة على مبيعات التجزئة التي صدرت اليوم و كذلك مؤشر الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث و الذي سيصدر يوم الغد فتعد عاملاً هاماً للتوقعات الخاصة بشأن البنك . أما عن البيانات الكندية فمن المتوقع أن تشهد مبيعات التجزئة ارتفاعاً بنحو 0.2% على أساس شهري في أغسطس باستثناء مبيعات السيارات و التي ارتفعت بواقع 0.5% على أساس شهري . و على صعيد البيانات الأخرى التي صدرت اليوم فكانت الحساب الجاري لمنطقة اليورو . و على الصعيد الأمريكي فمن المزمع صدور القراءة الإسبوعية لمؤشر إعانات البطالة الأمريكية و المؤشر الرائد ، كما سيصدر أيضاً تقرير السياسة النقدية للبنك الكندي . و على الجانب الأسيوي فقد صدرت اليوم قراءة الفائض التجاري الياباني و التي سجلت تقلص للفائض بنحو 0.06 تريليون ين ياباني في سبتمبر ، كما ارتفع مؤشر الصناعات متجاوزاً التوقعات بنحو 0.9% على أساس شهري في أغسطس . في الوقت نفسه اتسع الفائض التجاري السويسري بنحو 1.92 مليار فرنك سويسري في سبتمبر.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image