منتصف اليوم : الدولار يستأنف الهبوط مدفوعا بتدفقات شهية المخاطرة

استأنف الدولار هبوطه خلال التعاملات اليوم كما هبط الين بحدة مقابل معظم العملات الرئيسية حيث لاتزال شهية المخاطرة تتسم بالمرونة. ومن ناحية أخرى، حافظ الإسترليني على ارتفاعه الذي حققه مسبقاً في أعقاب صدور نتائج اجتماع بك إنجلترا، ثم واصل ارتفاعه خلال التداولات. هذا وقد ارتفعت أسواق الأسهم الأمريكية تأثرا بأرباح مورجان ستانلي التي تجاوزت التوقعات، في حين انتعش النفط الخام من أدنى المستويات المحققة خلال اليوم. كما وصل اليورو إلى أعلى مستوى له منذ 14 شهر مقابل الدولار عند 1.5000.


وارتفع الإسترليني نتيجة ظهور نتائج اجتماع بنك إنجلترا والذي أظهرت تصويتاً بالإجماع للإبقاء على سعر الفائدة وبرنامج شراء الأصول دون تغيير في اجتماع أكتوبر. كما أضعف تلك النتائج من التكهنات بانقسام الآراء داخل لجنة السياسة النقدية حول التوسع في برامج شراء الأصول. ومن ناحية أخرى، ساهمت التصريحات المتفائلة عن التطورات الإيجابية بالاقتصاد في دعم الثقة بالأسواق. وارتفع الإسترليني بحدة ولايزال مستقر في بداية الفترة الأمريكية.


هذا، ويشير كسر زوج (الإسترليني/ فرنك سويسري) للمقاومة عند 1.6729 إلى تكون قاع قصير الأجل عند 1.6115، ومن المحتمل أن نشهد ارتداداً قويا عند المتوسط الحسابي الأسي لـ 55 يوم عند 1.6893، ومن ثم إلى أعلى. ومع ذلك، من المحتمل أن ينحصر الاتجاه الصاعد دون ارتداد فيبوناتشي بواقع 61.8% لموجة من 1.8111 إلى 1.6115 عند 1.7349، ومن ثم استئناف الهبوط. كما لم تتتغير التطلعات متوسطة الأجل بأن الارتداد من 1.5111 قد اكتمل، مع استئناف الاتجاه الهابط طويل الأجل.

ارتفع الدولار النيوزيلندي بشكل طفيف في وقت مبكر من اليوم من قبل التصريحات المغالى فيها من قبل " بولارد " محافظ البنك الاحتياطي النيوزيلندي بأن الدولار النيوزيلندي المرتفع لا يعد بالضرورة عائقاً أمام رفع معدل الفائدة إذا أخذنا في الاعتبار ارتفاع أسعار المنازل. وفسرت الأسواق تلك التصريحات على إنها إشارة لرفع الفائدة. ومع ذلك، كان هناك بعض الأقاويل بأن البنك النيوزيلندي سيبقي على سعر الفائدة دون تغيير على الأقل حتى مارس المقبل. وتجدر الإشارة إلى تحول حركة سعر النيوزيلندي إلى حركة عرضية في أعقاب الارتفاع الأولي.


طالما لم يتم اختراق مستوى المقاومة 75.90، فمن المحتمل أن يستمر الاتجاه الهابط وأن نشهد قاع آخر دون مستوى 75.10. ومع ذلك، من الواضح للغاية ظهور تقارب إيجابي في مؤشر الماكد لأربع ساعات، علاوة على إشارة مؤشر القوى النسبية إلى تقلص القوة الدافعة للهبوط. ومن المحتمل أن ينحصر الاتجاه الهابط عند دعم خط الاتجاه عند 74.91، ومن ثم ارتداداً قوياً. أما إذا اخترق المؤشر مستوى 75.90 فستتأكد نظرة توقف الدولار عن الهبوط ومن ثم ارتفاع المؤشر لاختبار مقاومة خط الاتجاه الصاعد عند 76.72 أولاً.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image