الدولار : مؤشر التناقضات

• الدولار الأمريكي : مؤشر التناقضات .
• الزوج ( يورو/دولار ) : في طريقه لتسجيل أعلى مستوى له خلال العام .
• الزوج ( استرليني /دولار ) : على الحياد .
• الزوج( دولار استرالي /دولار أمريكي) : و التوسعات الائتمانية .
• الزوج ( دولار أمريكي /دولار كندي) : و أعلى مستوى له خلال العام .
• الزوج ( دولار /ين): من المستبعد أن يقوم بنك اليابان بمباغتة الأسواق .

الدولار : مؤشر التناقضات

في ظل الانخفاض الملموس الذي يواصله الدولار الأمريكي ، فمن المتوقع أن يشهد مزيداً من التدهور . و مع ذلك فإن التقارير جاءت في معظمها في جانب واحد ، بمعنى أن معظم المحللين الاقتصادين ( بما فيهم نحن) يعتقدون أن الدولار قد يواصل تراجعه و هو بالتأكيد أمر مثير للقلق . فيوم الجمعة الماضي تحدثنا عن مدى بلوغ الدولار أعلى مستوياته مقابل اليورو ، الأمر الذي عزز ارتفاع الدولار على المدى القريب . و حتى الأن فإن حركة السعر في سوق العملات في ظل التداولات الهادئة الجارية يشير إلى أنه حتى و إن كان لدى الدولار فرصة سانحة للتوقف عن التراجع إلا أنه قد يعدل عن ذلك ليواصل انخفاضه . حيث شهد الدولار الأمريكي تراجع في التداول مقابل جميع العملات الأساسية الأخرى خلال تداولات اليوم باستثناء الاسترليني و الين الياباني .

الزوج ( يورو/دولار ) : في طريقه لتسجيل أعلى مستوى له خلال العام .

لا تزال شهية الأسواق على تداول اليورو قوية للغاية على الرغم من البيانات الاقتصادية التي جاءت أقوى من ذي قبل . حيث تراجعت مبيعات الجملة الألمانية بواقع 0.2% للشهر السابق مما يشير إلى أن الضغوط التضخمية في منطقة اليورو لا تزال طفيفة . حيث أن البنك يقوم بمراقبة التضخم بالفعل ، حيث أن عدم وجود ضغوط أسعار قد يقلل من الحاجة الملحة لمسئولي السياسة النقدية للتراجع عن سياستهم النقدية الاستثنائية . هذا و يقترب الزوج ( يورو /دولار) من أعلى مستوى له خلال هذا العام عند النقطة 1.4844 و نحن نعتقد أنه قد يكون هناك فرصة جيدة أن يقوم الزوج باختبار هذا المستوى خلال المستقبل القريب . أما عن مؤشر ZEW الألماني لثقة المستهلك فمن المزمع صدوره يوم غد الثلاثاء. و على الرغم من انتعاش العملة و ارتفاع أسواق الأسهم ، فنحن نعتقد أن انتهاء برنامج إقراض السيارات و التباطئ الحالي الذي يشهده الانتعاش الألماني قد يؤثر على شهية المخاطرة بقدر كبير. أما عن القراءة الأخيرة لمؤشر مبيعات التجزئة فقد جاءت متدهورة للغاية في الوقت نفسه تنامى مؤشر طلبات المصانع بوتيرة متباطئة . جدير بالذكر أن اقتصاد منطقة اليورو يواصل توسعه إلا أننا نلاحظ هذه المرة أن ذلك الانتعاش كان مصدره البيانات الفرنسية وليست الألمانية . أما عن الارتفاع الذي جاء أدنى من التوقعات لمؤشر الثقة أو ما يمكن أن نطلق عليه التراجع المفاجئ للمؤشر فقد يقود الزوج ( يورو /دولار) إلى التراجع فيما بين المستويين 1.4545 و 1.4845. و مع ذلك فطالما أن زوج العملات مستقر فوق المستوى 1.4450 ، فمن المتوقع أن يواصل ارتفاعه.

الزوج ( استرليني /دولار ) : على الحياد .

اقترب الجنيه الاسترليني من تسجيل أدنى مستوى له في أربعة أشهر خلال تداولات اليوم و بالتالي فمن المستبعد أن يظل اليورو في موقف متراجع مقابل الدولار الأمريكي . فالتراجع الذي انتاب الاسترليني جاء أكثر وضوحاً في الزوج ( يورو /استرليني ) و الذي سجل أعلى ارتفاع له في ستة أشهر. حيث تم انتقاد الوضع الحالي للاسترليني في بعض الاستقصاءات و التي توقعت أن بنك انجلترا لن يكون أمامه الكثير للقيام به سوى المزيد من المساعي التحفيزية . هذا و قد أشار مركز الاقتصاد و الأعمال أن هناك توقعات بأن يبقي البنك على معدل الفائدة دون تغير عند أدنى مستوى لها و حتى حلول العام 2011 . علاوة على ذلك ، و لضمان الانتعاش الاقتصادي ، فإن مسئولي البنك المركزي يرون أن هناك ضرورة للقيام بتمديد برامج التسهيل النقدي بنحو 75 مليار استرليني أخرى ، كإجراء مماثل لما قام به ميرفن كينغ محافظ البنك المركزي البريطاني خلال شهر أغسطس . إلا أن وضع إطار زمني محدد لمثل هذه البرامج من قبل البنك المركزي البريطاني- ( أكثر البنوك حيادية في الدول الصناعية جميعها) - قد يكون حقيقة صادمة لبعض المستثمرين . هذا و قد أكد رئيس الوزراء جوردن براون على أن الوقت الحالي ليس مناسباً لسحب خطط التحفيز لأن مثل هذا الأمر قد يخرج الانتعاش عن مساره الحالي . أما عن تلك التصريحات فقد جاءت كنتيجة للجدال الساخن و الدائر بين براون و قادة حزب المحافظين الذين يعتقدون بضرورة التراجع عن خطط التحفيز . و على كل ، فقد تأثرت الأسهم بتلك الأحداث مسجلة أعلى مستوى لها خلال هذا العام. في ظل افتقار المفكرة الاقتصادية إلى البيانات ، لكن سيكون هناك حالة من الترقب لمؤشرات أسعار المستهلكين و DCLG لأسعار المنازل التي ستصدر اليوم .

الزوج( دولار استرالي /دولار أمريكي) : و التوسعات الائتمانية .

لم تؤثر العطلة الكندية و الأمريكية على حركة السعر كما كان متوقعاً . حيث تمكن الزوج ( دولار استرالي /دولار أمريكي ) من الإغلاق عند أعلى مستوى له في 13 شهر ليتزامن هذا و الدولار النيوزيلاندي الذي تراجع عن بعض المكاسب التي حققها في وقت سابق . علاوة على ذلك ، ارتفع الدولار الكندي مسجلاً أعلى ارتفاع له مقابل الدولار الأمريكي في الجلسة السادسة للتداول . حيث يستأنف الزوج ( دولار أمريكي /دولار كندي) تراجعه . و كما نوهنا يوم الجمعة الماضي فإنه ما من دعم للزوج ( دولار أمريكي /دولار كندي) حتى يصل الزوج إلى مرحلة التكافؤ . أما عن أسعار السلع فقد تمكنت من دعم ارتفاع كل من الدولار الاسترالي و الدولار الكندي . حيث ارتفع النفط الخام بما يناهز 2% ، كما سجل الذهب ارتفاعا جديدا. و كما نوهنا في وقت سابق فإن أحد الأسباب الأخرى وراء ارتفاع الدولار الكندي كان تقرير التوظيف القوي . هذا و قد أعلن مسئولوا السياسة النقدية الاسترالية أنهم سيواصلون دعمهم لبرنامج الأوراق المالية المدعومة بالرهون العقارية بما يقرب من 8 مليارات دولار استرالي . فهذا التوسع يهدف بدوره إلى تحسن مستوى السيولة في أسواق الائتمان ، ليأتي ذلك إثر المفاجأة الأخيرة التي فجرها البنك الاحتياطي الاسترالي برفع معدل الفائدة . من ناحية أخرى ، جاءت الأنباء و البيانات الاقتصادية ليوم الأمس الاثنين محدودة للغاية . لكن سيكون هناك حالة من الترقب لبيانات اليوم الثلاثاء حيث تقرير أسعار المنازل الكندية الجديدة .

الزوج ( دولار /ين): من المستبعد أن يقوم بنك اليابان بمباغتة الأسواق .


على الرغم من ارتفاعه الحاد اثناء التداولات ، أختتم الزوج ( دولار /ين) جلسة التداول الأمريكية على ارتفاع هامشي . في ظل الأسواق الكندية و اليابانية التي أغلقت احتفالاً بالعلطة . و من بين جميع أزواج الين التقاطعية تراجعت العملة اليابانية مقابل الدولار الكندي إلا أن هذا الأمر لم يأت مفاجئاً منذ أن قام الدولار الكندي بتسجيل أعلى مستوى له مقابل الدولار الأمريكي . و على صعيد المفكرة الاقتصادية لليوم الثلاثاء سجلت المؤشرات اليابانية ارتفاعاً في سبتمبر حيث سجل مؤشر إقراض البنوك ارتفاع بواقع 1.6 على أساس سنوي كما سجل مؤشر المعروض النقدي ارتفاعاً أيضاً بواقع 3% . أما عن يوم الأربعاء القادم ، فسوف يكون هناك حالة من الترقب لإعلان السياسة النقدية لبنك اليابان ، ومن هذا المنطلق فإن قرار البنك المركزي قد يكون له تأثير متضائل على المستثمرين . فحقيقة الأمر تكمن في أن البنك المركزي ليس بيده شيء . و بالتالي فإن التقدم بالمزيد من المقترحات حول استراتيجية للخروج من دائرة التسهيل النقدي قد يرسل الزوج ( دولار /ين) إلى المزيد من التراجع . و على الرغم من أن العديد من المسئولين الحكوميين قد أشاروا إلى أن التدخل في سوق العملات أمراً مستبعد إلا أن أى ارتفاع أخر قد يشهده الين سيكون أمراً غير مرغوب فيه . و من هنا أعلنت العديد من الشركات اليابانية بالفعل عن الضائقة التي تمر بها والناجمة عن استمرار ارتفاع الين . و من ثم فإن البنك المركزي سوف يتأكد من أن تلك الشركات لا تفعل ذلك لتزيد من تفاقم الوضع الحالي . و بالتالي ففي حالة أن أثبتت تلك الظروف صحتها ، فإن قرار البنك قد لا يكون على قدر كبير من الأهمية .

الزوج ( استرليني /دولار أمريكي) اللاعب الأساسي خلال الـ 24 ساعة القادمة .

سيكون الزوج ( استرليني /دولار أمريكي) هو زوج التداول الأساسي خلال الـ 24 ساعة القادمة . حيث من المزمع صدور تقرير أسعار المستهلك و مؤشر أسعار مبيعات التجزئة للمملكة المتحدة و كذلك مؤشر DCLG لأسعار المنازل في الساعة 4:30 بتوقيت شرق الولايات المتحدة الامريكية و الساعة 8:30 بتوقيت غرينتش . أما عن البيانات الأمريكية فستكون مؤشر مؤشر ثقة المستهلك (IBD\TIPP)و الذي سيصدر في الساعة 10:00 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة الأمريكية و 14:00 بتوقيت غرينتش .

و من المنظور الفني، نجد أن التراجع الأخير الذي شهده الزوج قد أرسل به إلى منطقة البيع ، وفقاُ لخطوط بولينغر كما هو موضح بالرسم البياني أدناه . و مع ذلك فإن مستوى الدعم الأساسي لا يزال دون المستوى الحالي للزوج عند المستوى 1.5690. و مع ذلك ففي حالة أن واصلت الأسعار ارتفاعها فإن مستوى المقاومة القوى سيكون عند المستوى 1.6125 مما قد يحد من الأرباح بالنسبة للزوج . و نظراً لأن الزوج لا يشهد في الوقت الحالي زخماً فإن بعض البيانات الاقتصادية القوية لليوم الثلاثاء قد تعطيه دفعة نحو الارتفاع .

 

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image