بيانات التوظيف تضر بالاقتصاد وتحقق مكاسب للدولار الأمريكي

توسع الدولار الأمريكي والين الياباني اليوم فيما حققاه من مكاسب معتمديْن على النتائج المخيبة للآمال للوظائف المتوافرة في القطاع غير الزراعي الأمريكي حيث أشارت القراءة إلى تراجع أقل بكثير من أغلب التوقعات لتسجل 263- ألف وهو عدد الوظائف التي فقدها الاقتصاد الأمريكي في سبتمبر الماضي. كانت التوقعات التي ظهرت قبيل القراءة الفعلية تشير إلى تراجع الوظائف المتوافرة في القطاع غير الزراعي الأمريكي إلى 187- ألف. في نفس الوقت، ايتمر معدل البطالة الأمريكبة في الارتفاع ليسجل 9.8. كانت النتيجة المباشرة لذلك أن ارتفع الدولار بحدة مقابل عملات السلع التي يتصدرها الدولارين الأسترالي والكندي في حين أصيب زوج(اليورو / دولار) بحالة من الضعف الحاد. وعلى صعيد السلع، كانت هناك حالة من الضعف الشديد حيث تراجع النفط الخام إلى ما دون مستوى الـ 70 دولاراً للبرميل مع تراجع الذهب إلى الذهب إلى مستوى 990 دولار للبرميل. وفيما يتعلق بتحركات الين الياباني فقد انخفضت أزواجه التقاطعية إلى حدٍ ملموس تأثراً بحالة الترقب حيال المزيد من الهبوط لأسواق الأسهم الأمريكية.

 


على صعيد متصل، أظهرت التصريحات التي أدلى بها وزراء مالية دول مجموعة السبع تأييداً كبيراً لسياسة الدولار القوي في إطار التعبير عن مخاوف لدى المسئولين في مجالي النقد والاقتصاد بهذه الدول حيال الميزد من الهبوط الذي من الممكن أن ينتاب الدولار وهو ما يمكن أن يؤخر تعافي هذه الاقتصادات الرئيسية إلى أجل غير معلوم. كما جاء في إطار تصريح أدلى به وزير المالية الفرنسي اليوم في إطار قمة مجموعة السبع أن الجميع في حاجة ماسة إلى ارتفاع الدولار وكونه أكثر قوة موضحاً أن هذه واخحدة من أهم القضايا الحيوية المحورية التي ينبغي مناقشتها على مدار الأيام القليلة القادمة في اسطنبول. جدير بالذكر أن كلمات لاجارد تشبه إلى حدٍ كبير تصريحات تريشيه، رئيس البنك المركزي الأوروبي التي أدلى بها منذ أيام قليلة. في نفس الوقت، قال وزير المالية الياباني، فوجي، أنه لن يتطرق بالمناقشة للمكاسب التي حققها الين مؤخراً في إطارأعمال قمة مجموعة السبع المزمع انعقادها السبت القادم.


وعلى صعيد منفصل، ارتفعت أسعار المنتجين في منطقة اليورو إلى 0.4% مما وصل بالقراءة السنوية إلى 7.5-% في أغسطس الماضي. كما تجاوز مؤشر أسعار المنازل البريطانية الصادر عن نيشنوايد اليوم لتسجل القراءة الحالية ارتفاع بواقع 0.9% في سبتمبر في حين انخفضت قراءة مؤشر PMI للبناء إلى مستويات أقل من المتوقع لتسجل 46.7. بينما انخفض معدل البطالة اليابانية بواقع 0.2% لتسجل القراءة الصادرة ليلة أمس 5.5% مقابل القراءة السابقة التي سجلت 5.7% والتوقعات التي أشارت إلى ارتفاع القراءة إلى 5.8%في أغسطس في حين تحسنت قراءة مؤشر إنفاق الأسر اليابانية لتسجل القراءة السنوية ارتفاع إلى 2.6% وهو ما يعد قفزة مقارنة بالقراءة السابقة التي سجلت تراجع بواقع 0.2% وأكثر بكثير من التوقعات التي أشارت إلى الارتفاع الطفيف إلى 0.1-%.


وعلىح صعيد الدولار الأمريكي، كسر مؤشر الدولار المقاومة عند مستوى 77.33 مما يشير إلى ارتداد المؤشر من مستوى 75.83 وهو التحرك الذي يرجح إمكانية الارتفاع إلى 78.93 الذي يمثل مستوى المقاومة على المدى القريب. فيما يتعلق بسيناريو الهبوط، يرجح تراجع المؤشر تحت مستوى 77.06 تحولاً في الاتجاه الصاعد ليتحول الدولار الأمريكي إلى حالة محايدة. ولكم من المرجح أن يتحقق السيناريو الأول الخاص بالصعود طالما استمر مؤشر الدولار في تلقي الدعم عند مستوى 76.50.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image