أسواق السلع وراء ارتفاع الدولار الكندي

أن أهم التطورات التي كان لها تأثيركبير في الأسواق المالية في شهر مايو هى أسعار المواد الخام. حيث ارتفع النفط الخام و الذهب و العملات المعدنية نتيجة زيادة الطلب من الصين و الاقتصاديات الناشئة الأخرى بأكثر من المتوقع. هذا وقد أشار بعض المحليين بأن الصين تستخدم احتياطي العملات الأجنبية لشراء وتخزين السلع ذات الأسعار المنخفضة، بدلا من شراء سندات الخزانة. و لكن فقدت تلك النظرية أهميتها حيث أشارت التقارير الأخيرة إلى أن الصين لا تزال تشترى سندات الخزانة الأمريكية على الرغم من  الشكاوي التي قام بها العديد من المسئولين الصينيين.

وجنبا إلى جنب مع النفط ، شهد زوج (الدولار/دولار كندي) أسوأ انخفاض شهري منذ 1950 في مايو. حيث ارتفع الدولار الكندي مقابل الدولار بسب ارتفاع أسعار النفط الخام. و هناك علاقة وتيدة بين هذا الزوج و أسواق الطاقة، حيث تشكل المنتجات البترولية النصيب الأكبر من حجم الصادرات لكندا. هذا وقد ضعف الدولار الكندي لمدة أسبوعين فقط منذ ارتفاع أسواق الأسهم وأسواق السلع في بداية شهر مارس.

علاوة على ذلك، اتسم الإسترليني بالقوة خلال الشهر الماضي. حيث ارتفع أكثر من 9% في مايو، أكثر من مؤشر S&P500 ، والذي ارتفع بنحو 5.30% خلال نفس الفترة. ويرى المحللون أن نادرا ما يفوق أداء العملات أسواق الأسهم، كما يروا أن ارتفاع الإسترليني يعد دليلا على تباطؤ وتيرة تدهور سوق الإسكان بالممكلة المتحدة، بل احتمال توقفها عن الانهيار. هذا وقد تلقت كل من المملكة المتحدة والولايات المتحدة ضربات من سوق الإسكان، والآن يراهن التجار بأن الاقتصاد سوف ينتعش بدء ًمن سوق الإسكان. علاوة على ذلك، يراهن المستثمرون الآن بأن معدل التضخم سوف يرتفع الفترة المقبلة بالمملكة المتحدة، مما يعزز من وضع الإسترليني.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: thelfb-forex

ترجمة قسم التحليلات والأخبار بالمتداول العربي


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image