الإسترليني يواصل معاناته في ظل ارتفاع معدل البطالة بالمملكة المتحدة

شهد اليوم صدور بيانات العمالة البريطانية والتي أسفرت عن انخفاض معدل إعانات البطالة إلى 24.4 ألف مقابل التوقعات بأن يبلغ 24.7 ألف، هذا وقد جائت بيانات البطالة بالمملكة المتحدة لتفوق التوقعات وتسجل 7.9%، بينما هبط متوسط الأرباح لثلاثة أشهر إلى 1.7% مقابل التوقعات بأن يسجل 2.0%. هذا وأدى ارتفاع عدد العاطلين إلى ارتفاع معدل البطالة ليسجل أعلى مستوياته منذ سبتمبر 1997.

من ناحية أخرى يبدو أن أوضاع العمالة في المملكة المتحدة بدأت تستقر إلى حد ما، إلا أن الاقتصاد لا يزال يشهد موجة من فقد الوظائف، وهو ما بدوره سوف يؤثر على النمو الاقتصادي في المستقبل. كما أن الارتفاع الطفيف في الأجور يعكس مدى الضغوط الانكماشية التي تحيط بالاقتصاد البريطاني كما أنها تفسر موقف بنك أنجلترا المحايد تجاه السياسة النقدية.       

على صعيد أخر، ضعف أداء الإسترليني أثناء التداول ليلة أمس حيث استمرت معاناة زوج (الإسترليني/دولار) من جراء تعليقات "ميرفين كينج" محافظ بنك أنجلترا بالأمس والتي أشار فيها إلى احتمالات بخفض سعر الفائدة على الإحتياطي بالبنك المركزي بالمملكة المتحدة في إطار الجهود المبذولة لتسهيل الإقراض. في الوقت ذاته صعد كل من (اليورو/دولار) و (الأسترالي/دولار) ليسجلا ارتفاعات سنوية جديدة، كما واصل الإسترليني نضاله للوصول إلى مستوى 1.6500. على  الرغم من ذلك، هناك احتمالات بأن يتعدى الزوج هذا الحاجز بمرور اليوم في حالة استمرار تدفقات المخاطرة.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image