أوباما يكشف النقاب عن خطط جديدة

أوباما يكشف النقاب عن خطط جديدة

إننا لا نريد العودة إلى الأيام التي لم تخل من العقبات و الإجراءات المتهورة في قلب تلك الأزمة من جديد " هذا ما حذر منه أوباما ، كما أعلن عن إجراءات قوية خلال لقائه في مانهاتن .

هذا و قد وجه الرئيس الأمريكي خطابه إلى العديد من الممولين و المشرعين مؤكداً على أن القطاع التمويلي قد عاد إلى طبيعته من جديد عقب تدخلات إدارته لمساعدة القطاع المالي إلا أنه ليس على قدر كبير من القناعة لأن القطاع لم بعد إلى طبيعته تماما .

هذا و قد حذر من " أن هناك من هم في القطاع المصرفي و لم يتعلموا حتى وقتنا الحالي من إفلاس مؤسسة ليمان بل و من الأزمة التي لا نزال نتعافي منها حتى وقتنا هذا و كأنهم اختاروا أن يتجاهلوا الأمر برمته .

كما أكد أوباما على أن هناك قواعد حازمة للحيلوية دون عودة ظهور هذه المخاطر النظامية بما يمكن أن نسميه صناعة القطاع المالي و التي سوف تشارك بدورها في هذا الجهد البنّاء من أجل تفعيل و تحديث الإطار التنظيمي للقطاع.

كما صرح الرئيس الأمريكي لجمهور الممولين و المشرعين قائلاً : " أننا نقترح استعراضاً أكثر نجاحاً للنظام المالي منذ مرحلة الكساد الكبيير " مشدداً على أن هذه الإصلاحات ترتكز على مبدأ بسيط و هو : أننا نريد قواعد واضحة من أجل دعم مبدأ الشفافية و ترسيخ المسئولية .

هذا و قد نوه أوباما في كلمته التي ألقاها في قاعة تابعة لمبني وزارة الخزانة الأمريكية و التي تقع في قلب مانهاتن ، أنه قد مر عام على إفلاس مجموعة ليمان و التي ساهمت في انهيار النظام المالي لهذا البلد .

و عقب إفلاس ليمان في الـ 14 من سبتمبر للعام 2008 ، وافق الكونغرس الأمريكي على خطة لإنقاذ القطاع المالي تكلفت 700.000مليون دولار .

و على الرغم من خطة الإتقاذ هذه إلا أن صرحاً ضخم كمجموعة ليمان لم يتلق أى دعماً من قبل الإدارة التابعة للرئيس جورج بوش الإبن مما أدى إلى انهيار عدد ضخم من البنوك الاستثمارية الأمريكية الكبرى ، في حين تم تحويل منافسينها مثل غولدمان ساكس و مورغان ستانلي إلى بنوك تجارية لتجنب ما حدث لليمان .

و من بين المقترحات الجديدة التي كشف عنها أوباما اليوم هو أنشاء وكالة لحماية المستهلك و أوضح أوباما نفسه ، أنه سيقدم الدعم اللازم من أجل إكمال الإطار التنظيمي الجديد .

و أخيراً : أكد أوباما أن هذه الأزمة ليست نتيجة للقرارات المتخذة من قبل المؤسسات المالية القوية فقط ، بل إنها ناجمة أيضاً عن قرارات اتخذها العديد من الأمريكين أنفسهم من خلال فتح حسابات بطاقات ائتمان و الهروع إلى الرهون العقارية، حيث أن الكثيرين لم يستطيعوا حتى التوقف و الإطلاع على العديد من البنود . و بالتالي فإن وكالة حماية المستهلك سوف تأخذ على عاتقها توفير معلومات واضحة و موجزة من أجل الحيلولة دون انتهاك حق المستهلك .

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image