الأزواج التقاطعية للين تواصل رحلة الهبوط

واصلت الأزواج التقاطعية للين هبوطها ببداية الأسبوع نتيجة ضعف أسواق الأسهم الأسيوية حيث تصاعدت المخاوف من ازدياد السياسات الحمائية التجارية بين الصين والولايات المتحدة. علاوة على ذلك، ارتفع الدولار بمساعدة ارتداد الذهب و هبوط أسعار النفط. وانخفضت عملات السلع بشكل عام مع الهبوط الأكبر للدولار النيوزيلندي في أعقاب البيانات المحبطة لمبيعات التجزئة الصادرة اليوم. ويشير انتعاش الدولار إلى احتمال التوقف عن الانخفاض على المدى القريب ولكن لايوجد دليلاً واضحاً على الانعكاس بعد. وفي الوقت ذاته، لايوجد تغير في التطلعات الإيجابية على المدى القصير للين بشكل عام.

ورداً على القيود الجمركية الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة على واردات السيارات وإطارات الشاحنات من الصين، اتخذت الصين موقفا عدائياً حيث صرحت بأن الولايات المتحدة الأمريكية قد انتهكت قواعد منظمة التجارة العالمية وخرقت التعهدات التي تعهدت بها في قمة العشرين. علاوة على ذلك، أعلنت الصين عن قيامها بتحقيقات عن ما إذا كانت سلع السيارات و الدواجن قد أغرقت الأسواق الصينية أم لا، وإذا ما كانت تتلقى تلك السلع دعماً من الولايات المتحدة.

وتجدر الإشارة إلى هبوط مؤشر نيكاي بنحو -2.3% اليوم. وتضع تلك الحركة اليوم خط الاتجاه الصاعد متوسط المدى في الصورة مرة أخرى. ويبدو واضحا انخفاض القوة الدافعة للاتجاه الصاعد كما نلاحظ في حالة الانفراج السلبي في مؤشر الماكد اليومي. علاوة على ذلك، من المحتمل أن يتكون بمؤشر نيكاي نموذج رأس وكتفين. وإذا هبط المؤشر دون مستوى 1000 فمن المحتمل أن يشهد مزيد من الانخفاض، ومن ثم انتعاش الين الياباني.

 

 

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، هبطت مبيعات التجزئة النيوزيلندية بشكل مفاجيء بنحو -0.5% في يوليو، في حين تم مراجعة بيانات الشهر السابق لتنخفض إلى -0.1%. علاوة على ذلك، ارتفع الانتاج الصناعي الياباني بأكثر من المتوقع بنحو 2.1%، حيث تمت مراجعته من 1.9%. وعلى الصعيد السويسري، ارتفع مؤشر أسعار المنتجين بنحو 0.1% في أغسطس، ليتوافق مع توقعات الأسواق. في الوقت ذاته، هبط الانتاج الصناعي الأوروبي بنحو 0.3%. وتترقب الأسواق الآن حديث ديوك و لاكر ويلين أعضاء الاحتياطي الفيدرالي.

وبالنظر إلى مؤشر الدولار، من المحتمل أن يصل الزوج إلى أدنى المستويات خلال اليوم مع ارتفاع مؤشر الماكد لأربع ساعات فوق خط الإشارة في أعقاب انتعاشه اليوم. ومع ذلك، لايوجد علامات على الانعكاس بعد طالما لم ينكسر مستوى المقاومة عند 78.93. ومن المحتمل أن يواصل الزوج انخفاضه إلى مستوى الدعم إلى 75.89. كما لايوجد تغير في منظور الموجة الخامسة لنموذج موجة خماسية والتي بدأت في مارس عند 89.62. ومن المتوقع أن يرتد المؤشر من مستوى الدعم عند 75.89 ولو كان ارتداداً على المدى القصير. ومن ناحية أخرى، إذا كسر الزوج مستوى المقاومة عند 78.93 فسيعد ذلك علامة إيجابية على توقف مؤشر الدولار عن الانخفاض.

 

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image