البنك النيوزيلاندي يواصل سياسته المحايدة وترقب لتصريحات بنكي انجلترا و كندا


لا تزال اجتماعات البنوك المركزية تحتل الصدارة في اهتمامات الأسواق اليوم الخميس . حيث تراجع الدولار النيوزيلاندي في أعقاب إبقاء البنك الاحتياطي النيوزيلاندي على معدل الفائدة دون تغير عند المستوى 2.50% حيث لا يزال يواصل تصريحاته المحايدة خلال بيانه . أما عن قرارات الفائدة لكلٍ من البنك الكندي و بنك انجلترا فسوف تصدر في وقت لاحق خلال هذا اليوم حيث من المتوقع أن يبقيا على معدل الفائدة دون تغير . هذا و لا يزال اليورو و الدولار الاسترالي في حالة من الاستقرار مقابل الدولار الأمريكي ، في حين لا تزال عملات السلع تواصل تراجعها التدريجي عن المكاسب التي حققتها في وقت سابق إلا أنها تلقت بعض من الدعم في ظل ارتفاع أسواق الأسهم الأسيوية و الأوروبية . كما واجه الدولار الاسترالي ضغطاً في ظل تقرير التوظيف الذي صدر يوم الأمس مما حفز بدوره الاقتصاديين إلى إعادة النظر فيما يتعلق بقرار الفائدة للبنك الاحتياطي الاسترالي . أما عن الذهب فيتم تدوله في الوقت الحالي دون المستوى 1000حيث يبدو أن الموجة العرضية للمعدن الأصفر سوف تستمر لبعض من الوقت ، في الوقت نفسه من المرجح أن يشهد الدولار بعضاً من الدعم بشكل مؤقت .

هذا و قد أبقى البنك النيوزيلاندي على معدل الفائدة دون تغير عند المستوى 2.5% حيث لا يزال البنك يواصل تصريحاته المحايدة خلال بيان السياسة الذي جاء مصاحبا لقرار الفائدة .حيث كرر البنك في بيانه على أن الفائدة ستظل كما هى أو دون المستوى الحالي و حتى العام 2010 ، في ظل توقعات انتعاش النشاط الاقتصادي تعتمد على سياسة نقدية تواصل دعمها الملموس للاقتصاد ، مما يشير إلى أن السياسة النقدية التوافقية قد يتم تبنيها من قبل البنك لبعض من الوقت .

و على الجانب البريطاني ، ففي أعقاب التصريحات المفاجأة من قبل بنك انجلترا حيث تمديد برنامج شراء الأصول ليصل إلى 175 مليار استرليني في أغسطس ، إلا أنه من المتوقع أن يبقي البنك المركزي على معدل الفائدة دون تغير في سبتمبر عند المستوى 0.5% حيث من المتوقع أن يواصل البنك على برنامج التسهيل النقدي وفقاً لجدول زمني محدد . أما عن الاسترليني فلا يزال يواصل أدائه السيء مقابل العملات الأوروبية الأخرى حيث من المرجح أن يواصل تدهوره في أعقاب إعلان بيان البنك . أما عن الزوج ( يورو /استرليني ) فمن المرجح أن يختبر أعلى مستوى له خلال الإسبوع الماضي عند النقطة 0.8837 مما قد يرجح أن الزوج قد يستأنف ارتفاعه من أدنى مستوى له في يونيو 0.8454 .

و عن البنك الكندي ، فمن المرجح بشكل كبير أن يبقي أيضاً على معدل الفائدة دون تغير عند المستوى 0.25% اليوم . حيث من المتوقع أن يؤكد البنك في بيانه على إبقائه على المستوى الحالي للفائدة دون تغير و حتى الربع الثاني من العام 2010 من أجل تحقيق النسبة المستهدفة للتضخم من قبل البنك .

أما عن البيانات اليابانية التي صدرت ليلة الأمس فنجد أن مؤشر أسعار خدمات الشركات قد تراجع دون التوقعات بواقع -8.5% على أساس سنوي في أغسطس . أما عن طلبات المصانع فقد تراجعت دون التوقعات أيضاً بنحو -9.3% على أساس شهري في يوليو . في حين جاء معدل البطالة الاسترالية دون تغير بواقع 5.8% في أغسطس، إلا أن القراءة جاءت أفضل من التوقعات التي سجلت 5.9% .و على الرغم من ذلك فإن سوق العمل قد تقلص أكثر مما كان متوقع بنحو -27.1 ألف . هذا و من المزمع صدور مؤشر بيانات ميزان التجارة الكندي و الأمريكي في وقت متأخر من اليوم .

و عن الدولار الاسترالي فقد أثر بدوره في الأداء السيئ لليورو خلال هذا الإسبوع . حيث لا تزال حركة عكس الاتجاه للزوج ( يورو /دولار استرالي ) غير مؤكدة بعد ، و يتضح أن تراجع الزخم قد تقلص تزامناً مع تقلص فرص الارتفاع بالنسبة لمؤشر الـ MACD . حيث أن اختراق الزوج لمستوى المقاومة 1.7291 سوف يدعم حالة الارتفاع بالنسبة للزوج التقاطعي و الذي بدأ فعلياً في الارتفاع .

و بالنظر إلى مؤشر الدولار ، فنظراً للانتعاش الذي شهده اليورو ، فإن المؤشر قد يواصل اتجاهه الهابط في ظل مستوى المقاومة الثانوي عند النقطة 77.44 و الذي لم يقترب منه المؤشر بعد . حيث من المتوقع أن يشهد المؤشر المزيد من التراجع و حتى مستوى الدعم 75.89. و مع ذلك فإن المؤشر يجب أن يلقى دعم قوي متمثل في الموجة الخامسة من التراجع منذ أعلى ارتفاع له في مارس عند المستوى 89.62 . و بالتالي فإنه قد يشهد ارتداد ضخم على المدى القصير . أما عن كسر المؤشر للمستوى 77.44 فقد يكون بمثابة انتعاش أولي إلا أنه سيكون في حاجة إلى اختراق مستوى المقاومة عند النقطة 78.93 للتأكيد على أن المؤشر قد تلمس القاع بالفعل. من ناحية أخرى ، لا تزال هناك توقعات بالمزيد من التراجع للمؤشر .


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image