أثر شهر سبتمبر على سوق العملات

إن لشهر سبتمبر تأثير كبير على الأسواق، خاصة مع مؤشر استاندرز أند بورز500 و أصول المخاطرة، حيث عادة ما تنخفض أسواق الأسهم خلال هذا الشهر، ومن ثم دفع عملات الملاذ الآمن كالدولار والين إلى أعلى. وفي الواقع، يعد شهر سبتمبر أسوأ شهر من حيث الأداء لمؤشر استاندرز أند بورز. وتجدر الإشارة إلى انخفاض مؤشر الدولار تاريخيا في شهر سبتمبر ولكن مع تغير أوضاع السوق والقوى المحركة له فسيصبح هذا الانخفاض أقل احتمالية الشهر المقبل.

 


 

شهر سبتمبر و مؤشر S&P 500


تشير النزعات الموسمية إلى انخفاض مؤشر S&P 500 خلال شهر سبتمبر. حيث انخفض المؤشر 11 مرة من ضمن 20 سبتمبر لما يزيد عن 10 نقاط في المتوسط. وقد لايبدو ذلك كثيرا، ولكن خلال العشر سنوات الماضية، هبط S&P لما يزيد عن 50 نقطة في أربعة مواسم مختلفة. ومن هنا فلا نستطيع إعطاء تفسير دقيق لمدى سوء أداء المؤشر خلال شهر سبتمبر، ولكن يبدو واضحا زيادة حجم عمليات التداول خاصة مع عودة التجار من الأجازات الصيفية. وإذا كان يمكن استخدام الماضي حتى نتنبأ بالمستقبل بالحاضر، فيجب أن يتنبه التجار إلى تدفقات العزوف عن المخاطرة وبالتالي ارتفاع الين والدولار خلال شهر سبتمبر.

 


 

شهر سبتمبر ومؤشر الدولار


شهد الدولار اتجاهات سلبية تتعلق بالموسمية خلال شهر سبتمبر، ولكن من المحتمل أن تشير التغيرات بالقوى المحركة للأسواق من اتجاهات المخاطرة وغيرها إلى احتمال ارتفاع الدولار. هذا، وقد انخفض الدولار 15 مرة في شهر سبتمبر من ضمن 21 عام، بما يقرب من 100 نقطة في المتوسط. وتشير دراسة إلى وصول العلاقة العكسية بين الدولار الأمريكي و مؤشر S&P 500 إلى أقصى درجاتها لما يقرب من 20 عام. وبالتالي سيؤدي انخفاض المؤشر إلى ارتفاع الدولار الأمريكي. ومن الصعب التنبؤ بحركة الأسواق خلال هذا الشهر، ولكننا نؤيد السيناريو القائل بأن " تأثير سبتمبر " على أسواق الأسهم سيؤدي إلى استفادة الدولار الأمريكي خلال الأسابيع المقبلة.

 



شهر سبتمبر و الفرنك السويسري


يشهد زوج (الدولار/ فرنك سويسري) أيضا اتجاهات موسمية في شهر سبتمبر، حيث انخفض 17 مرة من ضمن 21 مرة في سبتمبر. كما وصل متوسط الانخفاض خلال الفترة إلى ما يزيد عن 200 نقطة، مما يؤكد مخاطر الهبوط الموسمية للعملة. ومن غير المعلوم أسباب تلك الاتجاهات الموسمية، ولكن يجب أن نقلق من قوة الفرنك السويسري مقابل الدولار خلال الشهر.

 


 

شهر سبتمبر والين الياباني


يبدو أن هناك ميل لأن يرتفع الين الياباني مقابل الدولار الأمريكي خلال شهر سبتمبر. وفي الحقيقة، هبط زوج (الدولار/ ين) في سبتمبر في 12 مرة من ضمن 21 عام بما يقرب من 200 نقطة. وتجدر الإشارة إلى انخفاض زوج (الدولار/ ين) بشدة في أواخر الثمانينيات وبداية التسعينيات. ويمكن القول بأن أي انخفاض بمؤشر S&P500 وأسواق الأسهم العالمية سيؤدي إلى استفادة الين الياباني. ومن ذلك المنظور، تشير تلك الاتجاهات الموسمية إلى احتمال انخفاض زوج (الدولار/ ين).

 


 

شهر سبتمبر والدولار الكندي


عادة ما يرتفع الدولار الكندي مقابل الدولار الأمريكي خلال شهر سبتمبر، ولكن وطأة انخفاض زوج (الدولار/ دولار كندي) أقل حدة من زوج (الدولار/ ين) و زوج (الدولار/ فرنك سويسري). ويرجع جزء كبير من تلك التحركات الموسمية إلى الميل التاريخي للدولار إلى التراجع خلال هذا الشهر، وكذلك تقل احتمالات ارتفاع الدولار الكندي للعديد من الأسباب.

 


 

شهر سبتمبر و الدولار الأسترالي


لا يشهد الدولار الأسترالي اتجاهات موسمية قوية بشهر سبتمبر، حيث يرتفع وينخفض بنفس الوتيرة خلال 21 سنة الماضية. ولكن إذا سار مؤشر S&P500 على ما هو متوقع في سبتمبر، فمن المحتمل أن يقلق التجار من انخفاض أصول المخاطرة.

 


 

شهر سبتمبر و الجنيه الإسترليني


يميل الجنيه الإسترليني إلى أن يرتفع في شهر سبتمبر، حيث ارتفع 16 مرة من ضمن 21 عاماً في هذا الشهر، وإن كان ارتفاع بشكل طفيف. ومع ذلك، شهد الإسترليني انخفاضاً كبيراً عام 1992 بنحو 2000 نقطة، بسبب صفقة ضخمة لـ " جورج سورس " الملقب " بالرجل الذي كسر بنك إنجلترا " مما أطاح بالدراسات الموسمية. ومع ذلك، نعتقد بأن مخاطر زوج (الإسترليني/ دولار) متوازنة خلال الشهر، ومن المحتمل أن ينخفض الإسترليني إذا هبط مؤشر S&P500 خلال الأسابيع المقبلة.

 


 

شهر سبتمبر والدولار النيوزيلندي


لا يُظهر الدولار النيوزيلندي أي نمط معين خلال شهر سبتمبر، ومن المتوقع ألا يطرأ على الدولار النيوزلندي تغيرات موسمية. وبالطبع يمكن القول، بأن انخفاض مؤشر S&P500 سيؤدي إلى هبوط عملات المخاطرة خلال الشهر.

 


 

شهر سبتمبر و اليورو


تضارب أداء اليورو وفقا للاتجاهات الموسمية في شهر سبتمبر، حيث انخفض 5 مرات من ضمن الـ 10 سنوات الماضية في سبتمبر. لذلك فمن غير المحتمل أن نشهد تغيرات موسمية لزوج (اليورو/ دولار) خلال هذا الشهر، ولكن يجب أن نتيقظ إلى انخفاض مؤشر S&P500 وعملات المخاطرة تبعا لذلك.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image