(اليورو / دولار) يتلقى صفعة قوية من تريشيه وينتظر الدعم من بيانات التوظيف الأمريكية

من بين العملات الرئيسية كلها، هبط اليورو في إطار تعاملات اليوم مقابل الدولار الأمريكي. وربما يكون السبب الرئيسي في ضعف العملة هو تلك النبرة المليئة بالحذر التي تحدث بها رئيس البنك المركزي الأوروبي وهو ما كان متوقعاً في أعقاب ما صرح به تريشيه في أعقاب منتدى جاكسون هول الاقتصادي حيث حملت هذه التصريحات نفس نغمة الحذر التي امتلأت بها تصريحات اليوم. وعلى الرغم من تحديث المركزي الأوروبي لتطلعات النمو، إلا أن هذا التحديث لم يحمل القدر المتوقع من الإيجابية التي تنبأت بها التوقعات في وقت سابق حيث جاءت تطلعات النمو أقل بكثير مما توقعه المستثمرون وهو ما دفعهم إلى بيع العملة استناداً إلى قناعة تتوافر لديهم بأن تريشيه يحاول باستمرار احتواء نوبات التفاؤل التي تشهدها الأسواق في الفترة الأخيرة وهو ما اتضح من خلال كلماته التي أشار فيها إلى أن الطريق إلى التعافي سيكون وعراً للغاية وأنه لن يتحقق إلى تدريجياً. كما تلقي كلمات تريشيه الضوء على حالة من الاستياء وخيبة الأمل لدى المركزي الأوروبي بسبب الاتجاه الهابط لذي لا زال يلازم اقتصاد المنطقة حيث أنه على الرغم من التحسن الكبير في الطلب على المستويين الألماني والفرنسي، هبطت مبيعات التجزئة بالمنطقة بواقع 0.2% في يوليو الماضي مما أدى إلى تراجع النمو بواقع 1.8%. ومن المرجح أن الانتعاشة التي شهدها معدل الطلب في ألمانيا وفرنسا ابتلعها تراجع حاد في الطلب في إسبانيا ودول شرق أوروبا تتقدمها لاتفيا، بلغاريا وإستونيا. كانت كلمات تريشيه هي السبب الأساسي في هبوط اليورو اليوم مقابل الدولار الأمريكي مما أعاق تقدم زوج (اليورو / دولار) اليوم وهو ما يجعل أنظار الجميع تتعلق ببيانات الوظائف المتوافرة في القطاع غير الزراعي الأمريكي والتي حال تحسنها ووصولها إلى المستويات التي تشير إليها أغلب التوقعات، من الممكن أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع شهية المخاطرة مع ارتفاع مماثل للزوج.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image