اليورو لا يزال عند المستوى 1.4300 قبيل قرار الفائدة الأوروبية


حركة السعر :

• الزوج ( دولار /ين ) : لا يزال دون المستوى 92.50 و الحزب المعارض يؤكد تبنيه لسياسة ين قوي .
• الزوج ( دولار استرالي /دولار أمريكي ) : عودة شهية المخاطرة ساهمت في تراجع الزوج للمستوى 8400 .
• الزوج ( استرليني /دولار) : قراءة PMI الخدمي أفضل من التوقعات و انتعاش الطلب في ظل ارتفاع الزوج إلى المستوى 1.6350 .
• الزوج ( يورو /دولار) : يرتفع قريباً من المستوى 1.4300 و حالة من الترقب لقرار الفائدة الأوروبية.

عاودت شهية المخاطرة في سوق العملات مسيرتها تزامناً مع الارتفاع الهائل الذي شهده كلاً من الاسترليني و الدولار الاسترالي خلال تداول الأمس في حين لا يزال اليورو متراجعاً على مقربة من المستوى 1.4300 قبيل المؤتمر الصحفي للبنك الأوروبي و الذي من المقرر انعقاده في الساعة 12:30 بتوقيت غرينتش . أما عن سوق أسهم شنغهاي فقد قفزت بواقع 5% ليسجل أعلى ارتفاع له في 6 أشهر ، جاء ذلك في أعقاب ما أوردته الصحف الصينية حول تصريحات لو يانهوا نائب رئيس هيئة تنظيم السندات الصينية و الذي أعرب أن القائمين على اللجنة سوف يدعمون حالة الاستقرار التي تشهدها السوق . هذا و قد تراجع مؤشر نيكاي في ظل الانتعاش الذي شهده الين مما أدى إلى المزيد من الضغط على الأسهم المصدرة .

أما عن الزوج ( دولار /ين) فقد استمر معظم جلسة تداول ليلة الأمس دون المستوى 92.50 على الرغم من استأناف تدفقات شهية المخاطرة في أعقاب التصريحات الصادرة عن حزب المعارضة الياباني و الذي عاود التأكيد على أن وجهة نظرهم حول ارتفاع الين باعتبار ذلك أساسياً في دعم جيداً للاقتصاد الياباني و انعكاس للتدهور الذي يشهده الين . فتصريحات الحزب الحالية و المبالغ فيها أكثر من اللازم حول العملة جاءت مؤيدة لتأكيدات الحزب للتركيز على النمو الداخلي، هذا و قد حذرنا الإسبوع الماضي من أى تحرك دون المستوى 9000 لأن ذلك من المرجح أن يضير الاقتصاد الياباني أكثر مما قد تنفعه في ظل اعتماده الكبير على الصادرات من أجل النمو .

في الوقت نفسه ، جاءت البيانات الاقتصادية البريطانية على الجانب الإيجابي مما أرسل الزوج ( استرليني /دولار) إلى المستوى 1.6350 في أعقاب قراءة مؤشر PMI الخدمي و التي جاءت سجلت ارتفاعاً بواقع 54.1 مقابل التوقعات التي سجلت 54 . و لأن القراءة جاءت فوق المستوى 50 فإن ذلك يعني توسعاً في النشىاط الخدمي . يأتي ذلك في أعقاب قراءة مؤشر PMI التصنيعي و مؤشر PMI للتشييد و التي جاءت دون التوقعات ، لذا فقد أصبح متداولو العملة في حالة من التخوف من أن يفقد الانتعاش البريطاني قوته الدافعة .

أما عن أنباء اليوم فقد عمدت إلى تهدئة تخوفات المستثمرين في ظل قراءة مؤشر PMI و الذي شهد نمواً كبيراً نتيجة التخفيضات و الخصومات ، إلا أن الطلب النهائي لا يزال ركيكاً . و على المدى القريب يبدو أن اتجاه الزوج إلى المستوى 1.6000قد توقف ، إلا إننا لا نزال نعتقد أن الاقتصاد البريطاني سيواجه تحديات كبيرة خلال فصل الخريف و خصوصاً في حالة أن بدأت الأسهم العالمية في التوقف عن الارتفاع .

و أخيراً ، فقد قضى الزوج ( يورو /دولار) معظم ليلة الأمس بلا حراك تقريبا في ظل ترقب المستثمرون للفائدة الأوروبية و التي ستصدر في غضون ساعات . حيث تتوقع الأسواق أن يبقي البنك على معدل الفائدة دون تغيرعند المستوى 1% إلا أن هناك حالة من الترقب لتصريحات تريشيه رئيس البنك المركزي الأوروبي فيما يتعلق باستراتيجية الخروج من دائرة التسهيل النقدي في ظل السياسة التوافقية المعمول بها حالياً من قبل البنك . هذا و لا تزال البينات الاقتصادية تشهد تأرجحاً ما بين تحسن قطاع مؤسسات الأعمال و تدهور الطلب الاستهلاكي . و من الجدير بالذكر أن مؤشر القراءة النهائية لمؤشر PMI الخدمي لمنطقة اليورو قد ارتفعت بواقع 49.9 لتقترب من المستوى 50 ، إلا أن مبيعات التجزئة شهدت تقلصاً جديداً حيث سجلت -0.2% مقابل التوقعات التي سجلت 0.2% . وكما نوهنا في وقت سابق أن اقتصاد المنطقة لا يزال مضطرباً فهو تارة في تحسن و تارة أخرى في تدهور . و بالنظر إلى ديناميكية الأحداث الاقتصادية خلال اليوم فنحن لا نتوقع أن يعرض السيد تريشيه أى مقترحات على المدى القريب حول استراتيجية الخروج من دائرة التسهيل النقدي ، و مع ذلك ففي حالة أن ذكر تريشيه و ببساطة أن الأسوأ قد مر بالفعل مع رفضه لأى فكرة حول المزيد من الركود فإن ذلك قد يكون كافياً لدفع اليورو لمزيد من الارتفاع خلال جلسة التداول الأمريكية .

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image