طلبات السلع المعمرة لم تقدم الحافز الكافي للأسواق

ظهرت طلبات السلع المعمرة بشكل يفوق التوقعات حيث سجلت 4.9% مقابل التوقعات بارتفاع قدره 3%. ويرجع جزء كبير من هذا الارتفاع إلى زيادة طلبات وسائل النقل. وباستثناء تلك الطلبات، سجلت طلبات السلع المعمرة بقيمتها الأساسية ارتفاعاً بواقع 0.8% مقابل التوقعات بـ 0.9%. كما تم مراجعة القراءات السابقة لتصل إلى 2.5% من 1.1% .

هذا، ويعد هذا الارتفاع هو أكبر ارتفاع منذ عاميين، مما يشير إلى استمرار تراكم المخزون باستمرار مرحلة الانتعاش الاقتصادي. ومع ذلك، انخفضت طلبات السلع الرأسمالية غير الدفاعية باستثناء الطائرات بنحو 0.3% والتي تعد مقياس هام للانفاق الرأسمالي لقطاع الأعمال الأمريكي.

واعتبرت الأسواق هذا التقرير إيجابيا بشكل نسبي رغم المكاسب الهائلة التي حققتها طلبات السلع المعمرة، واستجابت بشكل طفيف إلى تلك الأنباء. حيث استمر تداول زوج (اليورو/ دولار) دون مستوى 1.4300 إثر صدور الأنباء والذي انخفض دونه في أعقاب ظهور قراءات IFO الإيجابية.


ولاتزال تُدعم البيانات الاقتصادية منظور الانتعاش، ولكن يبدو أن عمليات التداول القائمة على المخاطرة قد استنفذت قواها وبحاجة إلى مزيد من المفاجآت الإيجابية حتى يحدث ارتفاع ولو طفيف في العملات ذات العائد المرتفع. وعلى صعيد آخر، من المحتمل أن يرتفع زوج (اليورو/ دولار) فوق مستوى 1.4300 إذا ما أدت البيانات الإيجابية لمبيعات المنازل إلى ارتفاع أسواق الأسهم، ولكن ستظل تطلعات الصعود محدودة.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image