زوج (اليورو/ إسترليني): اللاعب الرئيسي خلال الـ 24 ساعة المقبلة

هل يتبع الدولار الأمريكي نهج الصين؟

هيمنت تدفقات تجنب المخاطرة اليوم على أسواق العملات اليوم مع ارتفاع الدولار مقابل معظم العملات الرئيسية ماعدا الين الياباني. هذا وقد جاءت البيانات الاقتصادية بشكل أفضل من المتوقع، ولكن ازدادت المخاوف حول قوة الانتعاش وإذا ما كان الاقتصاد قد تحسن بالشكل الكافي لتبرير المكاسب الحالية في أسواق الأسهم الأمريكية. ومنذ بداية الشهر، انتاب المستثمرين حالة من القلق بشأن نظرية براعم الانتعاش على الرغم من التحسنات في البيانات الاقتصادية وهو الأمر الذي يفسر مكافحة مؤشر S&P 500 لمواصلة مكاسبه خلال الأسبوعين الماضيين. وعلى الرغم من ميل المتاجرون في أسواق العملات في تلك الفترة للعزوف عن المخاطرة، امتدت عمليات التسييل إلى أسواق الأسهم، وإذا استمر ذلك الأمر كما نعتقد فمن المحتمل أن تزداد خسائر الدولار مقابل الين الياباني، وأن تزداد مقابل الإسترليني واليورو.

حتى نهاية الأسبوع الماضي، أوضحت حركة السعر بسوق العملات تشكك المستثمرون من قوة الانتعاش الاقتصادي، واليوم هبطت أسواق الأسهم بشكل حاد، مما فاقم من تدفقات تجنب المخاطرة بالأسواق المالية. حيث بدأت عملية التسييل في أسيا عندما انخفض مؤشر شنغهاي المركب بنحو 5.8%، ليعد الانخفاض الأكبر منذ 9 أشهر. هذا وقد انتقلت حالة القلق بين المستثمرين في الصين إلى المستثمرين في الولايات المتحدة الأمريكية وذلك لأن المشاكل بالدولة الواحدة ستنتقل بلا شك إلى الدول الأخرى. وبالفعل قامت الحكومة الصينية بتمويل العديد من خطط التحفيز ولكن حتى الآن يعد المستفيد الأكبر من تلك الإجراءات هم رجال الأعمال وليس المستهلكين. ومن الممكن القول بتشابه المصاعب الصينية مع الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يعد الانتعاش الأمريكي انتعاشا في صالح المستثمرين وليس المستهلكين. لذلك فبدون خطط تحفيز آخرى ستتسم مرحلة الانتعاش بالصعوبة والطول، حيث لن يشعر المستهلكون بتلك الخطط حتى عدة أشهر مقبلة. لذلك فإذا اتبعت الولايات المتحدة الأمريكية خطى الصين، فمن المحتمل أن نرى انخفاض حاد في أسواق الأسهم و المزيد من تدفقات تجنب المخاطرة في أسواق العملات. هذا وقد ارتفع مؤشر
VIX بحدة ليؤكد اعتقادنا لصالح مزيد من الضعف.

زوج (اليورو/ دولار) : تحذير مسؤولين بألمانيا

من المحتمل أن يتلقى زوج (اليورو/ دولار) الإشارة هذا الأسبوع من أسواق الأسهم، لذلك فلن نتعجب اليوم من الانخفاض الحاد لأزواج العملات أسوة بهبوط أسواق الأسهم. تأرجحت اليوم البيانات الاقتصادية بمنطقة اليورو مع ارتفاع فائض الميزان التجاري من 2.1 مليار يورو إلى 4.6 مليار في شهر يونيو، ولكنه انخفض من 1.1 مليار يورو إلى 1 مليار يورو وفقا للبيانات المعدلة موسميا، والتي تعد الأهم. هذا وقد هبطت الصادرات بنحو 0.1% في يونيو، في حين لم تتغير الواردات بشكل كبير. في الوقت الذي ارتفع فيه زوج ( اليورو/ دولار) إلى أعلى مستوى منذ 5 أشهر مما ساهم في ضعف الطلب الخارجي على صادرات الدولة. وعلى الصعيد المحلي يقوض ارتفاع معدلات البطالة من مستويات الطلب المحلي. وفي الأسبوع الماضي، أظهرت البيانات الاقتصادية خروج ألمانيا وفرنسا من مرحلة الكساد. ولكن نتتاب المستهلكين حالة من التشكك بالأمر، في حين حذر المسؤولين الألمان من المبالغة في التفاؤل. علاوة على ذلك، صرح " فيبر " رئيس البنك المركزي الألماني وعضو لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي الأوروبي قائلا " على الرغم من مراجعة قراءات الناتج المحلي الإجمالي لترتفع إلى أعلى، إلا أن هناك احتمال من تزايد الفقد في الوظائف، مما قد يقيد من الاستهلاك، كما أضاف بأن من المبكر للغاية إعلان نهاية للأزمة المالية إذا أخذنا في الاعتبار تزايد حالات عدم القدرة على السداد مما قد يهدد أمن الموازنة العامة للدولة. من المقرر غدا صدور بيانات مؤشر ZEW الألماني، ومن المتوقع أن تتحسن المعنويات إذا أخذنا في الاعتبار ظهور البيانات الأخيرة بأفضل من المتوقع والاستقرار الحالي بالأسواق المالية. هذا وقد ارتفع اليوم الانفاق الاستهلاكي بنحو 0.9% في سويسرا خلال شهر يونيو، وتعد تلك البيانات بمثابة علامة مشجعة لارتفاع الفرنك السويسري مقابل اليورو، ولكن حال ارتفاع الطلب على الدولار دون تحقيق المزيد من المكاسب للفرنك.

زوج (الإسترليني/ دولار) يتأثر بضعف البيانات الاقتصادية

انخفض الجنيه الإسترليني مقابل اليورو والدولار الأمريكي في أعقاب الانخفاض الحاد في أسعار المنازل هذا الشهر. هذا وقد انخفضت الأسعار بنحو 2.2% في أغسطس مقارنة بالشهر السابق. وعلى الرغم من تحسن معدلات الطلب على المنازل إلا أن صعوبة الحصول على الائتمان حالت دون ارتفاع معدلات الطلب. وتمتليء المفكرة الاقتصادية الأوروبية هذا الأسبوع بالأحداث الهامة، منها مؤشر أسعار المستهلكين ونتائج اجتماع لجنة السياسة النقدية ببنك إنجلترا، وكذلك مبيعات التجزئة. ومن المقرر غدا صدور بيانات التضخم، هذا وقد حذر بنك إنجلترا من احتمال استقرار مؤشر أسعار المستهلكين دون المعدل المستهدف عند 2% على المدى المتوسط. كما توقعت الأسواق أن يهبط المؤشر لأول مرة منذ يناير، وأن يهبط المعدل السنوي للمؤشر من 1.8% إلى 1.5%. وطالما تستمر الأسعار في الانخفاض، فلن يكون بنك إنجلترا على عجلة من آمره لتقييض السياسة النقدية. ويعد بنك إنجترا هو البنك الوحيد الذي نتوقع منه التوسع في تدابير التسهيل النقدي. هذا وقد هبط زوج (الإسترليني/ دولار) دون مستوى 1.65 ليصل إلى أدنى مستوى منذ شهرين. ومن الصعب للغاية أن يرتفع الزوج في ظل ضعف البيانات الاقتصادية. ولانزال نتوقع بأن يختبر الزوج مستوى 1.60.

زوج (الدولار/ ين) : اليابان تعود إلى النمو من جديد

مع انخفاض أسواق الأسهم الأمريكية بنحو 2%، فمن المفاجيء للغاية إذا انهت الأزواج التقاطعية للين اليوم في المنطقة الموجبة. وفي الواقع يمكن اليوم تفسير ارتفاع الين مقابل معظم العملات الرئيسية. هذا وقد انخفض زوج ( الدولار/ ين) خمس مرات في الستة أيام الماضية. إلا أن أزواج ( الدولار النيوزيلندي/ ين) و ( الدولار الأسترالي/ ين) شهدت ضعفا كبيرا، حيث انخفضت بأكثر من 1.7%. وأسوة بسوق شغنهاي للأسهم، هبطت أسواق الأسهم اليابانية بحدة مع انخفاض مؤشر نيكاي بنحو 3.1%. ويرجع جزء من الطلب على الين إلى ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي. حيث ارتفع الناتج بنحو 0.9% في الربع الثاني، عقب انكماشه بنحو 3.1% في الربع الأول عقب المراجعة. وعلى أساس سنوي، ارتفع النمو بنحو 3.7%، ليعد تحسنا كبيرا من الانكماش بنحو 11.7% في الثلاثة الأشهر الأولى من العام. وأظهر التقرير الأخير للناتج عودة الاقتصاد الياباني إلى النمو في أعقاب أسوأ كساد اقتصادي منذ الحرب العالمية الثانية. هذا ويعتقد وزير الاقتصاد الياباني بانتعاش الاقتصاد الياباني، ولكن المستثمرون في حاجة إلى مشاهدة انخفاض مخاطر الاقتصاد العالمي، و أن يكونوا على يقظة بمخاطر الانكماش باليابان. الأمر الذي يشير إلى أن الاقتصاد يسير في طريق الانتعاش ولكنه لم يصل إلى النهاية بعد.

زوج (اليورو/ إسترليني): اللاعب الرئيسي خلال الـ 24 ساعة المقبلة

يعد زوج (اليورو/ إسترليني) اللاعب الرئيسي غدا مع ترقب مؤشر أسعار المستهلكين بحلول الساعة 8:30 بتوقيت جرينتش، و مسح ZEW الألماني بحلول الساعة 9:00.
زوج (اليورو/ إسترليني) على وشك دخول منطقة الشراء بنطاق البولينجر. وإذا جاءت البيانات الأوروبية إيجابية و تخففت ضغوط التضخم بالمملكة المتحدة، فمن المحتمل أن يرتفع زوج ( اليورو/ إسترليني) فوق مستوى 0.8625، الانحراف المعياري الأول لنطاق البولينجر. ولاتزال هناك مقاومة عند مستوى 8700. ومع ذلك، إذا فشل زوج (اليورو/ إسترليني) في الدخول في منطقة الشراء، فمن المحتمل أن ينخفض نحو الانحراف المعياري الأول BB عند 8500.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image