الكرة في ملعب بيانات التوظيف الأمريكية و متابعة لتوقعات الأزواج

• الدولار الأمريكي : الكرة في ملعب بيانات التوظيف الأمريكية.
• الزوج ( يورو /دولار ) : لا خطط لمد برنامج شراء السندات .
• الزوج ( استرليني /دولار) : البنك المركزي الإنجليزي يفاجئ الجميع ببرنامج تسهيل نقدي أكبر .
• الزوج ( دولار أمريكي /دولار كندي ) : تقرير التوظيف على وشك الإصدار .
• الزوج ( دولار استرالي /دولار أمريكي ) : أقوى بيانات توظيف منذ يونيو العام 2008 .
• الزوج ( دولار نيوزيلاندي /دولار أمريكي ) : معدل البطالة يرتفع إلى أعلى مستوى له في تسع سنوات .
• الزوج ( دولار /ين ) : يرتفع بسبب الأسهم اليابانية .

الدولار الأمريكي : الكرة في ملعب بيانات التوظيف الأمريكية

شهد الدولار الأمريكي المزيد من الارتفاع مقابل العملات الأساسية الأخري يوم الأمس . فالطلب العالمي على الدولار الأمريكي يشير إلى ان موجة الإحجام عن المخاطرة لم تدعم الدولار بالقدر الكافي و كذلك بسبب تراجع عمليات بيعه قبيل صدور تقرير التوظيف الأمريكي . و لذا فمن الممكن أن يشهد الدولار عمليات جنى للأرباح و بعض التقلبات في التداول قبل يوم من صدور تقرير التزبزب الاقتصادي حيث يترقب المستثمرون نتائج هذا التقرير قبل ان يقرروا خطاوتهم التالية في التداول . فمعدل خسائر الوظائف سوف تحدد بدورها كا إذا كان الدولار سيواصل تراجعه أم أن الانتعاش التجاري سوف يمضي قدما أو حتى إمداد المستثمرين المتفائلين ببعض الوقائع الاقتصادية الهامة .

الكرة في ملعب تقرير الوظائف الأمريكية و توقعات الأزواج


على الرغم من أننا ننوه بشكل دائم على جميع مستثمري العملات لتجنب التداول في ظل صدور تقرير الوظائف الأمريكي بسبب ردة الفعل الحادة لهذا التقرير و ردود الفعل المنعكسة ، و لذلك فإننا نوصي أولئك الذين يصرون على التداول على التقرير بتحديد خطة تداول مناسبة لذلك . حيث أن ردة الفعل الأولي للسوق في أعقاب صدور التقرير قلما تستمر لباقي يوم التداول .حيث أنه هناك أنه عادة ما يكون هناك فترة من التزبزب تترواح ما بين 30 و حتى 60 دقيقة في أعقاب صدور التقرير و بعدها فقط يمكننا أن نرى ردة الفعل الحقيقية في الزوج ( يورو /دولار) حتى نهاية يوم التداول . حيث من الجدير بالاهتمام مراقبة هذا الزوج لأنه حتى و إن استقر مؤشر التزبزب بسبب التقرير السابع لتقرير الوظائف الأمريكي ، فإن الاتجاه الذي يظهر في النهاية عادة ما يزيد عن 150 نقطة .

فأنت كمستثمر لا يمكنك تخمين ما يمكن أن يحمله تقرير التوظيف الأمريكي بين طياته و كيف يمكن أن تكون ردة فعل السوق جرّاء صدور هذا التقرير . أما عن هؤلاء المستثمرين الذين يصرون على عقد صفقاتهم في تلك الآونة ( تماماً في أعقاب صدور التقرير) فينبغي عليهم معرفة المستويات الأساسية للتداول . حيث من المتوقع أن تشهد الوظائف المتاحة في القطاع غير الزراعي تراجعاً بواقع 325 ألف و هناك توقعات أخرى تقترب كثيراً من مستوى - 200 ألف . و هذا يعني أن السوق متفائل للغاية و من ثم فلن يتفاجئ كثيراً إذا جاءت القراءة مخيبة للأمال . فالمستويات التي يمكن أن يشهدها التقرير تتراوح ما بين -250 ألف و - 400 ألف . ففي حالة أن تراجع المؤشر ليسجل 250 ألف أو أقل فإن ذلك سيكون ايجابياً بشكل كبير لشهية المخاطرة مما يعنى أن الدولار سوف يشهد ارتفاعاً قوياً مقابل الين الياباني إلا أنه سيشهد تدهوراً مفابل العملات ذات العائد المرتفع مثل اليورو و الدولار الاسترالي . أما في حالة أن تراجع المؤشر إلى 400 ألف أو أكثر فمن المتوقع أن تندلع موجة من الإحجام عن المخاطرة بين المستثمرين مما قد يقود الدولار إلى المزيد من التراجع مقابل الين الياباني و الارتفاع مقابل عملات المخاطرة . لكن في حالة أن جاءت قراءة المؤشر بين القرائتين السابقتين فإن ردة فعل السوق ستكون متواضعة للغاية .

مبيعات التجزئة تواصل تراجعها

على الرغم من تصريحات أحد مسئولي مؤسسة غولدمان ساكس أن الأسهم الجديدة للشركة قد دفعت الأسواق إلى الارتفاع إلا أن تدهور إنفاق المستهلك و نمو معدلات البطالة لا يزالا في وضع لا يحسدا عليه . و بالتالي فعلى مستثمري العملة أن يكونوا على قدر من الحذر من الإفراط في التفاؤل . حيث أن تقرير التوظيف الأمريكي و الذي من المزمع صدوره يوم الغد سوف يكشف عن استمرار و تيرة التزايد في معدل البطالة و ذلك على الرغم من معدلات التوظيف الأخيرة إلا أن المستهلكين لا يمتلكون القدر الكافي من الثقة لمعاودة الإنفاق من جديد . ووفقاً للمجلس الدولي لمراكز التسوق نجد أن شهر يوليو يمثل الشهر الحادي عشر على التوالي الذي شهدت فيه المبيعات المزيد من التدهور ، جاء ذلك استناداً إلى تصريحات تجار التجزئة أنفسهم . حيث تراجعت مبيعات المتاجر بواقع 5.1% مقابل قراءة الشهر السابق و التي سجلت 4.9% . و على الرغم من أن الإنفاق قد يبلغ ذروته في أغسطس في ظل موسم العودة إلى المدارس إلا أن معدل الطلب على وجه العموم لا يزال متدهورا. و من المثير للاهتمام أن المبيعات التي قامت بها بعض المتاجر مثل تارجت و كوستكو و بي جي اس جاءت لتخالف التوقعات في الوقت نفسه منتهجة الجانب الهابط و ذلك على الرغم من التخفيضات التي قدمتها تلك المتاجر لعملائها في حين جاءت مبيعات كلاً من غاب و لميتد براندس و ساكس و نوردستورم أفضل كثيراص من التوقعات .

الزوج ( يورو /دولار) : لا خطط لمد برنامج شراء السندات .

جاءت تصريحات تريشيه رئيس البنك المركزي الأوروبي لتعطي ثيران اليورو ( المشترين ) الضوء الأخضر لدفع الزوج ( يورو /دولار) إلى المزيد من الارتفاع . فالاضطراب الذي شهده الزوج خلال الأيام القليلة الماضية قد جاء قصير بالفعل في ظل تلميحات تريشيه للسوق بأن البنك المركزي الأوروبي قد قام بشراء ما يقدر بنحو الثمن فقط من الاعتمادات المخصصة لشراء السندات و هي نسبة ضئيلة مقارنة بالبنوك المركزية الأخرى . و أشار أيضاً أنه لن يكون هناك مبرراً لتنفيذ المزيد من خطط التحفيز المالي حيث أن البنك المركزي سوف يواجه أى تهديد على استقرار الأسعار مما يشجع الحكومات لإعداد استراتيجيات طموحة للخروج من دائرة التسهيل النقدي. و لم يكن هناك المزيد من التصريحات المبالغ فيها من قبل القائمين على البنوك المركزية و الذين لم يعروا أى انتباه لزيادة حجم المبلغ الـذي يقدر بنحو 60 مليار يورو و المخصص لبرنامج شراء الأصول . هذا و قد أبقى البنك المركزي الأوروبي على معدل الفائدة دون تغير . أما عن أكثر الأمور التي كدرت صفو التصريحات المتفائلة لتريشيه فكان تصريحه بأن مجلس الدولة لم يناقش بعد ما إذا كان سيطرأ على المعدل الحالي للفائدة تراجعاً أم لا . ففي الوقت الراهن ، لا يزال البنك المركزي على درجة من القناعة بشأن معدل الفائدة الحالي عند المستوى 1% . و على الرغم من ذلك إلا أن هناك توقعات بأن يشهد معدل التضخم المزيد من التراجع إلا أن هذا الأمر سيكون بصفة مؤقتة و ليس وضعاً دائما . أما عن النشاط الاقتصادي فمن المرجح أن يظل متدهوراً إلا أن وتيرة تقلصه لا تزال تنتهج خطى متباطئة بشكل واضح و بالتالي فإن هذا التقييم يأخذ في اعتباره التأثير السلبي لتدهور سوق العمل . هذا و قد شهد مؤشر طلبات المصانع الألمانية ارتفاعاً بما تجاوز التوقعات مما قد يدعم قراءة مؤشر الإنتاج الصناعي الذي من المقرر صدوره اليوم الجمعة . في الوقت نفسه ، سجل الفرنك السويسري أعلى تداول له مقابل اليورو قبل صدور تقرير التوظيف السويسري . أما عن معدل البطالة السويسري فمن المتوقع أن يرتفع عن القراءة الموسمية المُعدلة ليسجل 3.9% مقابل 3.8%.

الزوج ( استرليني /دولار) : البنك المركزي الإنجليزي يفاجئ الجميع ببرنامج تسهيل نقدي أكبر .

تصدر القرار الصادر عن بنك انجلترا يوم الأمس الخميس اهتمام الجميع حيث يتضمن القرار تقديم دعم برنامج التسهيل النقدي بواقع 50 مليار استرليني ليصل إجمالي الدعم للبرنامج 175 مليار استرليني . و بالنظر إلى اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك نجد أنه لم يكن لدى البنك سوى فرصة متضائلة و هى دعم برنامجه للتسهيل النقدي من خلال المبلغ المتبقي و الذي قُدر بنحو 25 مليار استرليني . و بدلاً من الاكتفاء بذلك البرنامج طالب البنك بدفعة جديدة قدرت بنحو 25 مليار استرليني . هذا الإجراء العنيف يشير إلى أن بنك انجلترا جاد في هذا الأمر و بشكل كبير .فمسئولي السياسة النقدية للبنك لا يريدون مجرد انتعاشا و فقط بل يريدون انتعاشاً قويا و حقيقياً . و على الرغم من أن المفكرة الاقتصادية قد شهدت تحسناً في البيانات البريطانية إلا أن استمرار تدهور الائتمان و إمكانية ارتفاع الطاقة الإنتاجية الزائدة قد شكل تخوفاً كبيراً . و بالتالي فقد خفض بنك انجلترا من سلسة التحسن التي شهدها مؤشر PMI محذراً من ارتفاع معدل الركود بدرجة أكبر من الفترة السابقة . " و ليس غريباً في أن هذا التصرف الحيادي قد قاد الجنيه الاسترليني إلى التراجع" . هذا و سيصدر البنك المركزي الإنجليزي خلال الإسبوع القادم تقرير التضخم ربع السنوي . ففي ظل مد برنامج التسهيل النقدي فإن البنك المركزي قد يعاود مسيرة تجديد التخوفات من مخاطرالتضخم . ومن المثير للاهتمام أيضاً أن نشهد البنك المركزي الإنجليزي وهو يتناول هذا الموضوع في تقريره ربع السنوي . و بالنظر إلى إجراءات يوم الأمس فنحن نتوقع ان يواصل الاسترليني تراجعه في بدء الإسبوع القادم حيث من المرجح أن تبقينا على درجة كبيرة من الحذر .

الزوج ( دولار أمريكي /دولار كندي ) : تقرير التوظيف على وشك الإصدار .


على الرغم من أن هناك حالة من الترقب للبيانات الأمريكية اليوم الجمعة إلا أن المستثمرين لم يغفلوا أن كندا سوف تصدر تقرير التوظيف الخاص بها . يأتي ذلك في أعقاب تقرير PMI الصادر عن مؤسسة إيفي . هذا و قد ارتفع مؤشر تصريحات البناء بما تجاوز التوقعات في يونيو إلا أن تقرير اليوم ليس من المرجح أن يكون على نفس المستوى .يرجع ذلك إلى ارتفاع معدل البطالة إلى أعلى مستوى له في 11 عام في الوقت نفسه ، فإن القطاع التصنيعي من المرجح أن يظل متراجع كنتيجة لارتفاع الدولار الكندي . هذا و قد شهد الزوج ( دولار أمريكي /دولار كندي) موجة تشبع بيعي في ظل البيانات الاقتصادية المتدهورة مما قد يقود الدولار الكندي إلى المزيد من الارتفاع . هذا ولا تزال الحكومة الكندية و البنك المركزي يقترحا أن الأرباح التي جانها الزوج (دولار أمريكي /دولار استرالي) قد تكون محدودة . أما عن الدولار الاسترالي و الدولار النيوزيلاندي فقد شهدا تراجعاً مقابل الدولار الأمريكي على الرغم من بيانات التوظيف المضطربة . هذا و قد صرحت استراليا أن تقرير التوظيف جاء الأفضل على الإطلاق منذ يونيو للعام 2008 ، مما عزز من توقعات رفع معدل الفائدة . و على الصعيد النيوزيلاندي نجد أن معدل البطالة بلغ أعلى مستوى له في 9 سنوات حيث سجل المؤشر 6% . لكن بالعودة إلى استراليا نجد أنه بالنظر إلى البيانات الإيجابية و التي شهدناها حتى الأن ، فنحن نتوقع أن تستمر موجة التفاؤل .

الزوج ( دولار /ين ) : يرتفع بسبب الأسهم اليابانية .

استعاد الزوج ( دولار /ين) خسائره في ضوء البيانات الاقتصادية التي انتهجت الجانب الإيجابي و الارتفاعات التي شهدتها الأسهم اليابانية . حيث قفز مؤشر نيكاي مسجلاً 225 نقطة ليصل إلى أعلى مستوى له في 10 أشهر ، حيث ارتفع بنسبة بلغت 1.30% في ظل توقعات الانتعاش الطفيفة في أرباح صانعي السيارات . في الوقت نفسه ، ارتفع المؤشر الياباني الرائد للشهر الثالث على التوالي مسجلاً 79.8 مقابل 76.9 ، و ذلك في أسرع وتيرة نمو خلال ثلاثة عقود . هذا و يتوقع الاقتصاديون أن تسجل ثاني أكبر اقتصاديات العالم نمواً بواقع 3.8% خلال الربع الأخير من السنة المالية و ذلك في أعقاب التقلص الذي سجل 14.2% في الأشهر الثلاثة الأولى من السنة المالية . أما عن حالة التحسن في مخرجات المؤشر الصناعي فقد جاءت نتيجة ارتفاع معدل الطلب و الذي جاء لينتشل الاقتصاد من أسوأ ركود مر عليه منذ عقود . يأتي ذلك تزامناً مع افتقار المفكرة الاقتصادية اليوم الجمعة إلى المزيد من البيانات الاقتصادية ، أما عن اتجاه حركة الين فسوف يتأثر كثيراً بشهية المخاطرة لدى المستثمرين .

الزوج ( دولار استرالي /دولار أمريكي ) : زوج التداول خلال الـ 24 ساعة القادمة.

يُعد الزوج ( دولار استرالي /دولار أمريكي ) هو زوج التداول الرئيسي خلال الـ 24 ساعة القادمة . حيث ستصدر كلاً من الولايات المتحدة الأمريكية و كندا مؤشرا التغير في معدل التوظيف في الساعة 11:00 بتوقيت غرينتش و 7:00 بتوقيت شرق أمريكا .كما ستقوم الولايات المتحدة في أعقاب ذلك بإصدار قراءة الوظائف المتاحة في القطاع غير الزراعي في الساعة 12:30 يتوقيت غرينتش أيضأ. و أخيراً ستصدر قراءة مؤشر PMI الصادر عن معهد إيفي في الساعة 14:00 بتوقيت غرينتش . فالتراجع الهائل في البيانات قد دفع الزوج ( دولار أمريكي /دولار كندي ) إلى الانخفاض إلى أدنى مستوى له في 9 أشهر خلال الأسابيع القليلة الماضية . و على الرغم من ذلك فإن انتهاج الزوج للاتجاه الهابط يبدو و كأنه بلغ ذروته و بالتالي فلن نندهش في حالة أن شهد الزوج ارتداد . حيث خرج الزوج بالفعل من منطقة البيع ليتحرك في نطاق منطقة التداول و المبينة في الرسم البياني أدناه باستخدام خطوط بولينغر . أما عن مستوى المقاومة التالي الذي سيشهده الزوج فسوف يكون يمثل ارتداداً نسبته 23.6% في يوليو من المستوى 1.0890 . و مع ذلك ففي حالة أن استطاع الزوج معاودة الدخول في منطقة البيع و المشار إليها في الرسم بخطوط بولينغر أيضاً فنحن نتوقع أن يختبر الزوج أدنى مستوى له خلال هذا العام .

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image