هل كانت تعاملات الأمس أول هبوط لشهية المخاطرة أن مجرد تحرك تصحيحي؟

موضوعات للمتابعة - الفترة القادمة:


- طلبات الرهن العقاري بالولايات المتحدة.
- طلبات السلع المعمرة.
- حديث دودلي عضو الفيدرالي.
- مزايدة وزارة الخزانة على السندات لأجل 5 سنوات.

تعليق السوق:

تلقت شهية المخاطرة ضربة خفيفة ليلة أمس عندما جاءت بيانات ثقة المستهلك الأمريكي أضعف من التوقعات لتشير إلى هبوط للشهر لثاني على التوالي مما ألقى بعض الماء البارد على لهيب سيناريو التعافي مما أضعف درجة التفاؤل المتوافرة في الأسواق. جاءت القراءة الأخيرة لتشير إلى الهبوط إلى 46.6 مقابل التوقعات بمستوى 49.0 وهو ما يعكس الكثير من الضعف في أغلب قطاعات الاقتاصد الأمريكي على رأسها قطاع التوظيف الذي يستمر على نفس الحالة من التدهور. في أعقاب ذلك، بدأت معنويات السوق في التعافي نظراً للارتفاع الذي حققه مؤشر أسعار المنازل الصادر عن Case - Shiller وهو الارتفاع الذي يشير إلى تحسن طفيف بواقع 1% وهو ما يؤكد على حالة من الاستقرار في سوق الإسكان الأمريكي..


كان موقف الدولار في أعقاب ظهور هذه البيانات يميل إلى التأثر بثقة المستهلك متجاهلاً حالة التفاؤل الملحوظ الناتجة عن ارتفاع أسعار المنازل حيث تعافى الدولار مع تراجع أغلب العملات الرئيسية. جدير بالذكر أن اليورو كان صاحب أكبر تراجع بالأمس مقابل الدجولار الأمريكي حيث هبطت العملة مقابل الدولار إلى مستوى 1.4130 في وقت قصير في أعقاب الهبوط إلى مستوى 1.43. كما هبط الأسترالي متراجعاً إلى مستويات أقل في أعقاب الارتفاعات إلى أعلى المستويات في 9 أشهر والتي جاءت نتيجة للتصريحات الإيجابية التي انطلق بها لسان جلين يتسفنز، رئيس بنكو الاحتياطي الأسترالي في وقت سابق من الأسبوع الجاري. كما كانت وولستريت مغمورة باللون الأحمر الذي غلب على معظم الأسهم الأمريكية..

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image