ما توقعات تحرك مؤشر الدولار الأمريكي مع بيانات تقرير التوظيف اليوم؟

ما توقعات تحرك مؤشر الدولار الأمريكي مع بيانات تقرير التوظيف اليوم؟

بقلم بيتر نيرس

ارتفع الدولار خلال الجلسة الأوروبية الأخيرة للأسبوع، مع استمرار حالة الترقب حول نتيجة الانتخابات التي لم تحسم بعد، وتزايد احتمالات ان ينتهي الأمر بمعركة قانونية طويلة وشاقة.

فعند الساعة 2:45 صباحاً بالتوقيت الأمريكي الشرقي (7:45 صباحاً بتوقيت جرينتش)، تقدم {{8827|مؤشر الدولار}}، الذي يقيس المعدل الموزون لسعر العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات عالمية أخرى، بنسبة 0.1٪ ليشير إلى 92.537.

كما تراجع الزوج الأكثر تداولاً في سوق العملات {{1|اليورو/دولار}} بنسبة 0.1٪ ليسجل 1.1838. بالإضافة إلى ذلك، تراجع الدولار أمام {{3|الين}} بنسبة 0.1٪، ليتداول الزوج عند 103.44. أما الدولار {{5|الأسترالي}} الحساس للمخاطر، فلقد تراجع بنسبة 0.2٪، ليسجل 0.7269.

وكان الدولار قد عانى من خسائر ملحوظة يوم أمس بعد أن تم الإعلان عن فوز بايدن بولايتي ميشيغان وويسكانسن الهامتين للغاية في السباق إلى البيت الأبيض.

وبعد الإعلان عن ذلك، يصبح في جيب المتحدي الديمقراطي جو بايدن 264 صوتاً من أصوات المجمع الانتخابي، من أصل الـ 270 صوتاً المطلوبة للفوز بالرئاسة. ولا يزال فرز الأصوات مستمراً في بنسلفانيا وجورجيا ونيفادا وكارولينا الشمالية وألاسكا وأريزونا. وحصل الرئيس دونالد ترامب على 214 صوتاً، ويتقدم حالياً في 4 من الولايات الـ 6 المتبقية، وهو ما يرفع من فرص انتهاء الانتخابات إلى نتيجة متنازع عليها، من خلال تقديم الطعون القانونية في عمليات فرز الأصوات في نيفادا وبنسلفانيا التي تشير أرقامها الحالية إلى تنافس شديد بين المرشحين، وميشيغان التي انتهى الفرز فيها بفوز بايدن بفارق ضئيل. كما قدمت حملة الرئيس الأمريكي رسمياً، طلباً لإعادة فرز الأصوات في ويسكانسن التي أنتهى الفرز فيها بتقدم هامشي لبايدن.

وعلى الصعيد القانوني، فازت حملة الرئيس ترامب في دعوى قضائية بعد أن أمرت محكمة في ولاية بنسلفانيا سلطات الولاية بفصل بطاقات الاقتراع بالبريد، عن بطاقات اقتراع الناخبين الذين طُلب منهم تقديم إثبات للهوية خلال تمديد الفترة المسموح بها لهم بتقديم إثبات شخصية. ويسمح قرار المحكمة كذلك للمراقبين الذين يمثلون الحزب الجمهوري بمراقبة فرز بطاقات الاقتراع بالبريد في فيلادلفيا عن قرب، بعد أن كان قد تم منعهم يوم الأربعاء من الاقتراب من عمليات الفرز. وعلى العكس من ذلك، تم رفض الدعاوى القضائية المرفوعة في ولايتي جورجيا وميشيغان.

وشكك الرئيس ترامب من جديد في نزاهة الانتخابات، قائلاً: "إذا تم عد الأصوات القانونية، فسأفوز بسهولة. إذا تم عد الأصوات غير القانونية، فيمكنهم سرقة الانتخابات منا".

وفي تقرير لبنك (آي إن جي)، كتب المحلل كريس تيرنر قائلاً: "استجابت أسواق العملات الأجنبية لكون الانتخابات الأمريكية أكثر تنافسية بكثير مما كان متوقعاً، من خلال بيع العملات الأكثر تعرضاً لتوقعات التعافي الاقتصادي العالمي، وشراء الدولار والين. بكل تأكيد، تسببت احتمالية أن ينتهي الأمر بحزمة تحفيز أصغر، جنباً إلى جنب مع تطورات الوباء السلبية، في تفضيل الوضع الدفاعي أكثر هذا الشهر".

وعلى غير العادة، أضطر اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي للسياسة النقدية، والذي أنتهى في ساعة متأخرة من مساء أمس الخميس، إلى التراجع إلى المركز الثاني في اهتمام الأسواق، التي تركز بكل حواسها على الانتخابات التي لم تحسم بعد.

وحافظ البنك المركزي الأكبر في العالم على سياسته النقدية المتساهلة بدون أي تغيير، وهو ما كان متوقعاً على نطاق واسع بين المحللين. ولكن الرئيس جيروم باول تطرق إلى تحول محتمل في مشتريات سندات الحكومة الفيدرالية في الأشهر المقبلة، عندما قال: "في هذا الاجتماع، ناقشنا أنا وزملائي مشترياتنا من الأصول".

وأضاف باول أنه ستكون هناك حاجة إلى المزيد من الدعم المالي والدعم من السياسة النقدية، لأن الارتفاع الحاد في حالات الإصابة بالفايروس في البلاد يُضعف توقعات الانتعاش الاقتصادي.

وما زالت حالة عدم اليقين حول تعافي الاقتصاد الأمريكي تتعمق. فمن جهة، هنالك الارتفاع المستمر في عدد حالات الإصابة بالفايروس، ومن جهة أخرى، هنالك الأرقام الاقتصادية التي ترجح أن يكون سوق العمل قد بدأ بفقدان الزخم. وعلى هذا الصعيد، تترقب الأسواق التقرير الشهري لوزارة العمل الأمريكية المقرر صدوره في وقت لاحق اليوم.

وكانت شركة {{ecl-1||آيه دي بي}} لمعالجة بيانات الرواتب في القطاع الخاص، قد أصدرت تقريرها الشهري التقديري لعدد الوظائف في الاقتصاد أول أمس الأربعاء. وأظهر التقرير أن الاقتصاد قد أضاف 365 ألف وظيفة فقط في أكتوبر، وهو ما جاء أقل بكثير من التوقعات التي كانت تترقب 650 ألف وظيفة، في إشارة إلى أن انتعاش سوق العمل قد بدأ يتلاشى مع ازدياد حدة الموجة الثانية من فايروس كورونا في البلاد. وكان العدد اليومي للوفيات المرتبطة بالفايروس قد تجاوز حاجز الـ 1,000 وفاة للمرة الأولى هذا الأسبوع، بينما بلغت حالات الدخول إلى المستشفيات أعلى مستوياتها في أكثر من ثلاثة أشهر.

وسيصدر التقرير الشهري لوزارة العمل الأمريكية عند الساعة 8:30 صباحاَ بالتوقيت الأمريكي الشرقي (1:30 بعد الظهر بتوقيت جرينتش). ويتضمن التقرير عدداً من الأرقام أهمها {{ecl-227||عدد الوظائف}} في القطاعات غير الزراعية و{{ecl-300||نسبة البطالة}} في البلاد. ويتوقع المحللون ان يظهر التقرير الذي سيصدر اليوم أن الاقتصاد الأمريكي قد أضاف 600 ألف وظيفة الشهر الماضي، بينما يتوقعون ان تتراجع نسبة البطالة إلى 7.7٪.

ومن أخبار أسواق العملات كذلك، انخفض {{2|الباوند/دولار}} بنسبة 0.1٪ ليتداول عند 1.3138، بعد أن كان قد حقق مكاسب قوية يوم أمس. وكان بنك انجلترا قد أعلن أمس الخميس عن رفع حجم برنامج شراء السندات التحفيزي بمقدار 150 بليون جنيه إسترليني، ليصبح 875 بليون جنيه، وهو ما جاء أكثر من توقعات أغلب المحللين التي كانت تُشير إلى 50 - 100 بليون جنيه.

ولكن البنك أبقى على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير، عند مستوى 0.1٪، على الرغم من الحديث الذي دار في الأسابيع الأخيرة، عن إمكانية خفض الفائدة إلى الصفر أو حتى أقل من ذلك.

وتُشكل هذه الخطوة استجابة للتباطؤ الحاد في اقتصاد البلاد، الذي تضرر بشدة من الموجة الثانية من وباء كورونا، بعد أن اضطرت الحكومة إلى فرض المزيد من إجراءات الإغلاق.

كما تعمل البلاد بشكل مستمر للتوصل إلى اتفاقية تجارية مع الاتحاد الأوروبي قبل انتهاء الفترة الانتقالية في أخر أيام العام الحالي. ولكن مفوض السوق الداخلية في الاتحاد الأوروبي تييري بريتون، لم يكن متفائلاً بتحقيق ذلك، حيث قال صباح اليوم الجمعة إن هناك فرصة "50/50" فقط لأن تتوصل بريطانيا والاتحاد الأوروبي إلى اتفاقية تجارية.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image