الدولار متماسك رغم قوة الأسهم الأسيوية

في الوقت الذي واصلت فيه أسواق الأسهم الأسيوية ارتفاعها، عاد مؤشر نيكاي فوق مستوى 10000 عند 10116 ، كما استمر الدولار في نطاق تداول محدد. بالإضافة إلى ذلك، لم نشهد ارتفاع حاد في الأزواج التقاطعية للين. ومن ناحية أخرى، واصل النفط الخام ارتفاعه إلى مستوى 68.87 حتى الآن. وسارت أسواق العملات على وتيرة أقل خلف أسواق الأسهم و السلع فيما يتعلق بتدفقات شهية المخاطرة. ومع ذلك، يعد الأسترالي هو العملة الأقوى، ومن المتوقع أن يستأنف ارتفاعه في أقرب وقت أكثر من أي عملة رئيسية أخرى.

هذا وقد صرح بيرنانك رئيس الاحتياطي الفيدرالي الليلة الماضية بأن التدابير التي تم اتخاذها العام الماضي استهدفت تجنب حدوث " كساد كبير آخر ". كما أكد على أنه إذا انهارت المؤسسات بطريقة مخلة بالنظام، فسوف ينهار النظام بأكمله. ومع ذلك، عبر بيرنانك عن استيائة من الموقف الذي أدى به إلى انقاذ اثنين من كبرى المؤسسات، كما دعا إلى تفعيل قوانين جديدة لمساعدة الشركات المالية على تجنب الإفلاس.

وعلى صعيد آخر، انخفض مؤشر أسعار خدمات الشركات بنحو -3.2% على أساس سنوي في يونيو، ليتماشى مع التوقعات. كما ارتفعت أسعار الواردات الألمانية بأقل من المتوقع بنسبة 0.4% في يونيو، في حين ارتفع مؤشر GFK لثقة المستهلك من القراءة المراجعة عند 3 ليصل إلى 3.5 في أغسطس. علاوة على ذلك، وصل المعروض النقدي M3 إلى 3.5% من 3.7%. ومن ناحية أخرى، من المتوقع أن ترتفع مبيعات المنازل الجديدة بالولايات المتحدة الأمريكية بشكل طفيف من 342 ألف إلى 355 ألف في يونيو، ليكسر متوسط الستة أشهر.

وبالنظر إلى مؤشر الدولار، على الرغم من الحركة العرضية الحالية لمؤشر الدولار، إلا أننا نتوقع أن يرتفع ليصل دون مستوى المقاومة 79.88. أما إذا انخفض المؤشر دون 78.42 فمن المحتمل أن يواصل انخفاضه إلى مستوى الدعم عند 78.33 ، ومن ثم 77.69. وكما أشرنا سابقا، يبدو أن الخمس موجات من 89.62 الآن عند الموجة الثالثة من 88.46، أو أن المؤشر يبدأ اتجاه جديد والذي سينحصر عند منطقة الدعم عند 75.89 /77.69 ، ومن ثم سيرتد بقوة.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image