المزيد من تسريح العمالة يعكس استمرار تدهور القطاع المصرفي البريطاني

المزيد من تسريح العمالة يعكس استمرار تدهور القطاع المصرفي البريطاني

أعلنت مجموعة ليودز المصرفية اليوم أنها تعتزم تسريح 1200 من موظفيها في محاولة جاهدة لخفض تكلفة التشغيل بواقع 1.5 مليار إسترليني مما يعكس استمرار تأزم الوضع المالي للمجموعة رغم استحواذها على الكثير من المساعدات الحكومية في إطار خطط الإنقاذ المصرفي البريطانية وهو ما يتضح في ضوء أن المجموعة المصرفية الضخمة تقدم على تسريح العمالة وسط أنباء تشير في مجملها إلى تحسن قطاع التوظيف البريطاني وهو ما يلقي بظلاله على إمكانية إقدام بنك إنجلترا على توسع مستقبلي في برنامج شراء الأصول حيث بدأت أدلة جديدة في الظهور مؤخراً تشير ضمنياً غلى ن إجراءات التحفيز المالي والاقتصادي بدأت تستنفذ الوقود وأنها لم يعد لديها الكثير من الآثار التي تحدثها من أجل تعزيز الاقتصاد البريطاني وهو ما يمكن أن يؤثر بدوره على الإسترليني..


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image