مخاوف التسهيل النقدي: الفرق بين الإسترليني والدولار

مخاوف التسهيل النقدي: الفرق بين الإسترليني والدولار

بينما تركز الأسواق على هبوط الدولار الأمريكي، نرى أن هناك عملة أخرى جديرة بالاهتمام آخذة في الهبوط لنفس الأسباب التي تتمثل في مخاوف التسهيل النقدي هي الإسترليني. ويوضح الرسم البياني أدناه كيف هبط الإسترليني على مدار الأشهر الماضية ليتسع الفارق بين عائدات السندات الحكومية البريطانية ونظيراتها الألمانية المعيارية وكيف تراجع هذا الفارق. كما يوضحخ الرسم البياني الذي يتضمن حركة سعر مؤشر تأثر تداولات الإسترليني هبوط المؤشر بواقع 0.1% ليصل إلى 78.4.


ويعتبر ما سبق مشابهًا إلى حدٍ كبير للأثر لما حدث على صعيد الدولار الأمريكي حيث يتوقع بعض المستثمرون أن يُقدِم بنك كندا على المزيد من التسهيل النقدي، إلا أن الفرق الوحيد بين الحالة اليت يوجد عليها الغسترليني والحالة التي يعانيها الدولار هو أن هناك بعض التوقعات تشيرإلى إمكانية لجزء بنك إنجلترا إلى التقييد النقدي ورفع الفائدة لمواجهة التضخم البريطاني.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image