تراجع مؤشر بدايات الإسكان الأمريكي

تراجع مؤشر بدايات الإسكان الأمريكي مسجلاً أدنى مستوى له منذ العام 1959

 

لا يزال قطاع الإسكان الأمريكي يواصل تدهوره في يناير الماضي ، يأتي ذلك تزامناً مع تراجع مؤشر بدايات الإسكان و تصريحات البناء ليسجل مستوى جديداً من الانخفاض و ذلك للشهر الثاني على التوالي .

 

تراجع مؤشر بدايات الإسكان الأمريكي على أساس سنوي بواقع 466 ألف ، مسجلاً تراجعاً بنسبة 16.8% ، و ذلك وفقاً لتقرير وزارة التجارة الأمريكية و الذي صدر صباح اليوم الأربعاء .

 

هذا و قد أظهرت قراءة يناير الماضي تراجعاً وصل إلى 529 ألف . في حين تجاوزت القراءة المُعدلة للشهر السابق 560 ألف مقابل 550 و كذلك القراءة السابقة و التي قُدّرت بنحو 550 ألف .

 

هذا و قد مُنى مؤشر مساكن الأسرة الواحدة ـ المكون الأكثر أهمية في التقرير، و الذي يمثل أربعة أخماس مؤشر بدايات الإسكان ـ بتراجعاً بلغت نسبته – 12.2% بواقع 347 ألف ، و ذلك مقارنة بتقديرات الشهر الماضي و التي بلغت 395 ألف . فوحدات مساكن الأسرة الواحدة قد تراجعت خلال الـ 21 شهراً السابقة.
في حين تراجع مؤشر مساكن الأسر المتعددة بواقع 119ألف ، مقارنة بقراءة الشهر الماضي و التي بلغت 165 ألف .

 

في الوقت نفسه ، هوى مؤشر تصريحات البناء بواقع 521 ألف ليناير الماضي ، لينخفض عن قراءة ديسمبر الماضي و التي بلغت 547 ألف . حيث أجمعت التوقعات على تراجع مؤشر تصريحات البناء بواقع 525 ألف .

 

كذلك تراجع مؤشر تصريحات منازل الأسرة الواحدة بواقع 8% لهذا الشهر ليصل إلى 335 ألف في يناير الماضي مقابل قراءة ديسمبر و التي بلغت 364 ألف . كما انخفضت تصريحات بناء منازل الأسرة الواحدة لتصل إلى 186 ألف مقابل 183 ألف في ديسمبر الماضي .

 

و في وقت سابق لصدور البيانات ، صرح ميلان مولرين أحد الاقتصاديين البارزين بمؤسسة TD للأوراق المالية ، قائلاً : نحن نتوقع أن تبقى معدلات بناء المساكن الجديدة قليلة في الأشهر المقبلة في ظل الحالة المتردية للاقتصاد المحلي للبلاد ، و تشديد شروط الإقراض و زيادة مخزونات العمل من المنازل غير المباعة ، و التي استمرت بما تجاوز الـ12 شهراً ، الأمر الذي سيؤدي إلى الحد من أنشطة البناء الجديدة.

الندوات و الدورات القادمة