النفط يرتفع و توقعات بالمزيد ...

النفط يرتفع و توقعات بالمزيد ...



ارتفعت أسعار النفط بما تجاوز 34 دولار للبرميل يوم الأمس في أعقاب صدور تقرير الرهن العقاري الأمريكي ، الأمر الذي قد يؤدي إلى دعم هذه الرهون العقارية.

و نظراً لأن التقارير الصادرة عن الحكومة الأمريكية حملة قد بين طياتها إمكانية دعم مدفوعات الرهن العقاري ، فإن الأمر قد أدى إلى الزيادة في أسعار النفط بما يتجاوز 34 دولاراً للبرميل و ذلك يوم الجمعة في أعقاب تشكك المستثمرين بشأن خطة التحفيز المالية الأمريكية و التي أسفرت عن انخفاض الأسعار لتسجل أدنى مستوى لها .

هذا و قد ارتفعت أسعار عقود تسليم النفط الخفيف و حتى مارس المقبل بواقع 47 سنت ليصل سعر البرميل إلى 34.45 دولار بحلول منتصف اليوم في الأسواق الأوروبية و الأمريكية . حيث سجل التقلص انخفاضاً بلغت نسبته 1.96 دولاراً للبرميل ليلة أمس الأول ليستقر سعر البرميل عند 33.98 دولار.

و لا تزال ، أسعار النفط غير بعيدة عن ذلك الانخفاض التي سجلته في ديسمبر الماضي بواقع 33.20 دولاراً للبرميل ، لينخفض عن يوليو الماضي حيث سجل سعر البرميل 147.27 دولار .

هذا و قد وجدت أسعار النفط دعماً في أعقاب تقارير الحكومة التي حفزت المستثمرين بشكل كبير بشأن دعمها لمدفوعات الرهن العقاري بالنسبة لمُلاك المنازل المتعثرة الأمر الذي من شأنه تعزيز الاقتصاد الأمريكي المضطرب ، و الذي يُعد أكبر مستهلك للنفط في العالم .

ففكرة الدعم المستهدفة لأصحاب المنازل جاءت لتستقطب المستثمرين أكثر من خطة التحفيز المالية و التي قُدرت بنحو 789 مليار دولار و كذلك الخطة المُعدلة لإنقاذ البنوك.

و على صعيد آخر فقد قفزت مبيعات التجزئة الأمريكية ليناير الحالى بما يفوق التوقعات ، الأمر الذي يُعد وميض الأمل بالنسبة لأكبر اقتصاديات العالم على الرغم من الصورة القاتمة التي ترسمها البيانات .

و على الرغم من التحسن الطفيف في أسعار النفط ، فإن المستثمرين ينتابهم قلق كبير بشأن أسوأ ركود يضرب الولايات المتحدة منذ عقود و الذي قد يستمر ليكون أعمق بكثير ، حيث انخفاض معدلات الطلب على النفط الخام .هذا و يشكل فقد العديد من الوظائف مصدر قلق في ظل استمرار تزايد معدلات البطالة و تقلص انفاق المستهلكين.

حيث سجلت أرقام المستفيدين من إعانات البطالة الأمريكية أعلى مستوى لها و لأول مرة في 26 عاماً ، و ذلك بناءاً على تقرير وزارة التجارة ليوم الخميس الماضي. حيث جاءت القراءة الأولية للمستفيدين من إعانات البطالة و التي تم تعديلها إلى 623 ألف مقابل 631 ألف للإسبوع الماضي ، حيث سجلت أعلى مستوى لها منذ اكتوبر لعام 1982.

في الوقت نفسه ،ارتفع عدد المستفيدين من إعانات البطالة لأكثر من إسبوع ليصل إلى 4.81 مليون للإسبوعين الماضيين مقابل 4.78 مليون للإسبوع المنصرم ، مسجلاً أعلى مستوى له منذ بدايات العام 1967.

كما صرح ديفيد موور قائلاً : " لا تزال المؤشرات الاقتصادية للعالم المتقدم ضعيفة بشكل كبير في ظل التاثير على معدلات طلب النفط و التي تُعد السلعة الاستراتيجية في بنك الكومنويلث الاسترالي في سيدني ." إلا أنه من السابق لأوانه القول أن تراجع معدلات الطلب على النفط قد يتوقف."

هذا و لا تزال مواقع تخزين النفط في الولايات المتحدة الأمريكية ، بما فيها المستودع الرئيسي بكوشينج في أوكلاهوما، غنية بالنفط الخام .مما يعكس التراجع الحاد في معدلات الطلب . في حين يعمد المنتجين الذي يقومون بتخزين النفط الخام إلى ضخه في الأسواق ، الأمر الذي قد يؤدي إلى تراجع سعر النفط من جديد.

الندوات و الدورات القادمة