قمة الاتحاد الأوروبي ويوم شاق في تاريخ المنطقة

قمة الاتحاد الأوروبي ويوم  شاق في تاريخ المنطقة

صرح تريشيه، محافظ المركزي الأوروبي اليو في إطار حديث أدلى به اليوم بأنه يجب على الاتحاد الأوروبي إنقاذ اليونان مضيفًا أنه لا يثق على الإطلاق في أي حل يتضمن تدخل صندوق النقد الدولي في حل مشكلة اليونان المالية.

 

من جهةٍ أخرى، لا زال الانقسام في الرأي هو النغمة السائدة على قمة الاتحاد الأوروبي حيث يشير الجانب الألماني، الذي يمثل 80% من اقتصاد منطقة اليورو، أن دول الاتحاد لا تستطيع تحمل الإنفاق من أجل توفير المساعدات المالية لليونان مع مطالبة ميركيل، المستشار الألماني بضرورة العودة إلى معايير عجز الموازنة الحكومية التي تقضي بعدم تجاوز عجز الموازنة لأي دولة من دول الاتحاد النقدي الأوروبي لـ 3% من الناتج المحلي الإجمالي. وأضافت أن مساعدة اليونان وغيرها من دول الاتحاد الأوروبي لليونان من الممكن أن يؤدي إلى إلحاق أضرار بالغة باقتصاد المنطقة.

 

في حين تقف مجموعة من دول المنطقة وراء مشروع صندوق نقد أوروبي علاوة على عرض الزعماء الاشتراكيون في المنطقة يوم أمس التخطيط لإنشاء صندوق مساعدات مدعوم من جانب دول المنطقة لمساعدة اليونان يتم في إطاره اقتراض هذه الدول لأموال من الاتحاد النقدي الأوروبي وإعادة إقراضها لليونان. كل ذلك ولم يعر زعماء الاتحاد الأوروبي اهتمامًا كبيرًا لخفض التصنيف الائتماني للبرتغال حيث اقتصر الأمر على مجرد إشارات خاطفة لما حدث يوم أمس في حين يجتمع البرلمان البرتغالي في وقتٍ لاحق من اليوم للبت في مسألة إجراءات خفض الإنفاق.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image