ثيران الدولار في المقدمة وبرنانك في مقصورة قيادة الفيدرالي لفترة ولاية جديدة

ثيران الدولار  في المقدمة وبرنانك في مقصورة قيادة  الفيدرالي لفترة ولاية جديدة

لا زال ثيران الدولار الأمريكي يتحكمون في زمام الأمور بارتفاع العملة إلى أعلى المستويات في ثلاثة أشهر مقابل اليورو وأعلاها في شهرين مقابل الإسترليني والدولار الأسترالي. كان هذا الارتفاع نتيجة لاستجابة المستثمرين حول العالم للنغمة المفرطة في التفاؤل التي استخدمها الاحتياطي الفيدرالي في بيان الفائدة الصادر يوم أمس، وهي الاستجابة التي تمثلت في عمليات بيع مكثفة في أسواق الأسهم الأمريكية والذهب مع شراء مكثف للدولار الأمريكي. كانت النغمة المختلفة الوحيدة في اللحن الذي عزفته أسواق المال على شرف الدولار الأمريكي هي هبوط عائدات سندات الخزانة الأمريكية.


كما ساعد تجنب المخاطرة عملة الاحتياط في رحلة الارتفاع التي بدأتها منذ خمس أسابيع حيث تعزز تجنب المخاطرة من خلال تقرير وكالة ستانداردز آند بورس للتصنيف الائتماني والذي تناول خفض التصنيف الائتماني لدولة اليونان، وهو التقرير الذي أيد تقرير أصدرته وكالة موديز للتصنيف الائتماني أوائل الاسبوع الجاري والذي تناول نفس القضية. كما أشار تقرير ستانداردز آند بورس أيضًا إلى أن الوكالة تعتزم إعادة التقييم للسندات الأوروبية المدعومة عقاريًا بقيمة 1.46 تريلليو ن يورو. جدير بالذكر أن هذه النوبة من خفض التصنيف الائتماني سوف توجه ضربة قاصمة إلى الاستثمارات في أصول اليورو مما يقلل من عنصر الجذب التي تتمتع بها في الوقت الراهن وسط مناخ تسوده أزمات ائتمانية طاحنة.

 

 

 

 

قطاع التصنيع يعوض الخسائر المترتبة على قراءة مؤشر نيويورك التصنيعي:
في غضون ذلك، ظهرت نتيجة مؤشر فيلادلفيا التصنيعي لتشير إلى قراءة أفضل بكثير من التوقعات مما يعوض التراجع الحاد الذي سجلته قراءة مؤشر نيويورك التصنيعي أول الأسبوع الجاري. أشار التقرير إلى ارتفاع نتيجة مسح فيلادلفيا التصنيعي إلى أعلى المستويات منذ فبراير 2005 مما يرجح أن قطاع التصنيع في الولايات المتحدة قد بدأ رحلته إلى التعافي الكامل. في نفس الوقت، ارفعت المؤشرات الرائدة الأمريكية بواقع 0.9% نتيجةً للتحسن الملحوظ في القراءة السابقة لإعانات البطالة الأسبوعية، التحسن المماثل في بدايات الإسكان وتصاريح البناء وارتفاع توقعات المستهلك الأمريكي. من جهةٍ أخرى، جاءت القراءة الحالية لإعانات البطالة الأسبوعية مخيبة للآمال حيث ارتفعت إلى 480 ألف مقابل القراءة السابقة التي سجلت 473 ألف والتوقعات التي أشارت إلى 644 ألف بينما ارتفعت القراءة الإجمالية لإعانات البطالة الأمريكية إلى 5.186 مليون حالة 5.181 مليون سجلتها القراءة السابقة. وحيث يعتبر أول أسبوعين في الشهر هما الإطار الزمني الذي تقوم عليه العملية الحسابية الإحصائية للوظائف المتوافرة في القطاع غير الزراعي الأمريكي، تتوافر الفرصة أمام الاقتصاد الأمريكي في الوقت الراهن لتجاوز محنة فقد الوظائف التي تعرض لها الشهر الماضي. وربما ينبغي على ثيران الدولار الأمريكي الانتظار حتى يحقق الاقتصاد الأمريكي نمو في الوظائف مرة ثانية.



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تصويت برنانك:
أخيرًا، حانت اللحظة الحاسمة التي كان برنانك ينتظرها وسط حالة من الترقب الشديد حيث أسفر التصويت الذي أجراه مجلس الشيوخ الأمريكي على تمديد ولاية بين برنانك، الرئيس الحالي لبنك االاحتياطي الفيدرالي، لفترة أخرى، بعد جلسة مداولات ساخنة في المجلس بين الأعضاء حول مدى فاعلية قيادة برنانك لأعلى السلطات النقدية الفيدرالية ومدى ما حققه من نجاح في الفترة الماضية، عن اتخاذ المجلس القرار بالتمديد لبرنانك لفترة ولاية جديدة على الاحتياطي الفيدرالي. جدير بالذكر أن نتيجة التصويت جاءت لصالح التمديد لبرنانك بنسبة 16 إلى 7 أصوات.

 

 

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image