انخفاض عدد الوظائف المتاحة في القطاع غير الزراعي بفرنسا إلى أدنى مستوياتها في أربعة عقود

 

 

ارتفع معدل تسريح العمالة بالشركات الفرنسية في الربع الأول من عام 2009 إلى أعلى مستوياته منذ أربعة عقود، حيث تعاني منطقة اليورو أسوأ أزمة ركود منذ الحرب العالمية الثانية. فقد أعلن مكتب الإحصاء الفرنسي اليوم عن انخفاض عدد الوظائف المتاحة في الشركات الفرنسية باستثناء القطاع الحكومي والزراعي والأعمال الذاتية بمعدل 192.500 وظيفة أي بنسبة 15.7%. وتعد هذه هي أسوأ قراءة على الإطلاق. وقال أحد الباحثين الاقتصاديين بفورتس بنك في أمستردام أننا اقتربنا بالفعل من نقطة التحول التي تبدأ عنها الشركات توظيف العمالة من جديد. هذا وقد تعهد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ببرنامج تحفيزي تبلغ تكلفته 26 مليار يورو يتضمن مشروعات استثمارية وخفض الضرائب في العام الحالي والذي يليه بهدف الحد من أزمة الركود. وصرح السيد "باتريك ديفيدجيان" المسئول عن البرنامج أن هذا البرنامج سوف يساعد على توفير 250 ألف وظيفة في العام الحالي. وأنه بدون هذا البرنامج سوف يفقد الاقتصاد الفرنسي المزيد من الوظائف.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image