الاسترليني يتراجع أمام معظم العملات عقب استطلاع تصويت استقلال اسكتلندا

الاسترليني يتراجع أمام معظم العملات عقب استطلاع تصويت استقلال اسكتلندا

تراجع الجنيه الاسترليني بشكل حاد أمام الدولار الأمريكي خلال تداولات الأمس عقب ظهور استطلاع أظهر زيادة التأييد بالتصويت لنعم في الاستفتاء على استقلال اسكتلندا عن المملكة المتحدة والمقرر له أن يجري يوم 18 سبتمبر الأمر الذي دفع بالزوج للتراجع نحو 1.6461 بالقرب من أدنى مستوياته في 5 أشهر (قاع 26 مارس) مسجلًا أول خسارة يومية بعد خمس أيام من الارتفاع المتواصل .



 

قدم الجنيه الاسترليني مزيدًا من التداولات السلبية أمام اليورو أيضًا ليرتفع الزوج بقوة من مستوى 0.7900 في بداية التداولات ليسجل 0.7974.



وتسببت نتائج الاستطلاع أيضًا في زيادة السيولة في الزوج لأعلى مستوياتها في ثلاثة أعوام في ظل تعزيز المستثمرين لمراكزهم البيعية وسط مخاوف حول مخاطر انفصال اسكتلندا عن المملكة.


ويرجع هذا الهبوط الحاد للاسترليني الى توقعات بأنه من شأن استقلال اسكتلندا زيادة عبء الديون علي المملكة المتحدة مما يثقل من كاهل الاقتصاد ويؤثر بالسلب علي معدلات النمو خاصًة مع فصل الاستثمارات المشتركة والذي من المتوقع أن يتم قبل عام 2016.


ومن ناحية أخرى فإن وزارة الخزانة البريطانية أشارت في تصريحات سابقة لها بأنها قد لا توافق على الابقاء على الاتحاد النقدي مع اسكتلندا عقب انفصالها عن المملكة كما اقترح رئيس الحكومة الاسكتلندية سالموند لما له من أثر سلبي على الجنيه الاسترليني كما أشار تقرير جورج أوزبورن أن مثل هذا الاتحاد لن يكون في صالح بريطانيا.



large image
الندوات و الدورات القادمة
large image