الموجز اليومي لأهم الأنباء

 

ضغوط متزايدة لخفض الفائدة الأوروبية

هوى مؤشر الثقة لمنطقة اليورو مسجلاً أدنى مستوى له منذ بدأ تسجيله في العام 1985 ، حيث تراجع بواقع 68.9 مقابل القراءة المُعدلة 70.4 لديسمبر الماضي ، هذا و من المرجح أن تزداد الأوضاع الاقتصادية تدهوراً في ظل الشكوك المالية التي لا تزال قائمة .



تم تصغير هذه الصورة تلقائياً. اضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الطبيعي. الصورة الأصلية أبعادها 663x447 و حجمها 155KB.



الزوج ( يورو/ دولار ): هوى مؤشر الثقة لمنطقة اليورو مسجلاً أدنى مستوى له منذ بدأ تسجيله في العام 1985 ، حيث تراجع بواقع 68.9 مقابل القراءة المُعدلة 70.4 لديسمبر الماضي ، هذا و من المرجح أن تزداد الأوضاع الاقتصادية تدهوراً في ظل الشكوك المالية التي لا تزال قائمة . و نتيجة لذلك ، تراجع مؤشر ثقة المستهلك بواقع -31 مقابل -30 للشهر السابق ، بينما هوى مؤشر ثقة الأعمال ليصل بنحو -3.16 مقابل القراءة المُعدلة -3.09 خلال الفترة نفسها. في الوقت نفسه ، ارتفع مؤشرPMI لمبيعات التجزئة لمنطقة اليورو بواقع 44.0 مقابل 41.4 في ديسمبر الماضي ، في حين تقلصت قراءة مؤشر PMI الألماني للشهر الثامن على التوالي حيث تراجع المؤشر بواقع 41.7 مقابل 42.3 .هذا و قد انتاب سوق العمل الألماني ضعفاً للشهر الثالث على التوالي حيث ارتفعت معدلات البطالة في يناير الحالي لتصل إلى 56ألف ، و ذلك في أعقاب ارتفاع معدلات البطالة بواقع 33 ألف في ديسمبر الماضي . فالتراجع في طلب العمالة دفع معدل البطالة ليصل إلى 7.8% مقابل القراءة المُعدلة بواقع 7.7% في الشهر السابق. هذا و من المرجح أن تزداد الأوضاع سوءاً حيث تواجه ألمانيا أكبر الاقتصاديات الأوروبية أسوأ ركوداً لها في عقد كامل . هذا و من المؤكد أن تضاؤل معدلات الطلب بالنسبة للاقتصاد العالمي قد أثرت سلباً على قطاع الأعمال خلال النصف الثاني من العام 2008. و نظراً لأن توقعات نمو الاقتصاد لا تزال قاتمة ، فإن البنك المركزي الأوروبي قد يواصل تطبيق سياسة تخفيف الفائدة على المدى القريب ، حيث أكد تريشيه رئيس البنك المركزي الأوروبي مكرراً أن البنك المركزي لم يستبعد إمكانية خفض معدل سعر الفائدة دون الـ 2% في مارس المقبل .

الزوج ( استرليني /دولار): انخفض مؤشر أسعار المنازل بالمملكة المتحدة مسجلاً أدنى مستوى له في أربع سنوات، حيث مُني المؤشر نفسه بتراجعاً بلغت نسبته 1.3% في ديسمبر الماضي في أعقاب التراجع الذي بلغ 2.5% في الشهر السابق له وسط توقعات التراجع التي تبلغ 1.7% . في الوقت ذاته ، تراجع مؤشر أسعار المنازل على أساس سنوي ليصل إلى 16.6%، حيث يُعد ذلك أكبر تراجعاً له منذ العام 1991 . هذا و لا تواصل البيانات مسيرتها في تسليط الضوء على الحالة المتردية لسوق الإسكان بالمملكة المتحدة ، حيث تراجع أسعار المنازل و خفض معدل سعر الفائدة الذي فشل في جذب المشترين للمنازل. و نتيجة لذلك ، فمن المرجح أن تظل أوضاع سوق الإسكان ضعيفة طوال الفترة المقبلة ، ولا تزال شروط الائتمان بعيدة كل البعد عن وضعها الطبيعي .و على جانب آخر ، قام صندوق النقد الدولي بخفض توقعات النمو للمملكة المتحدة حيث يُتوقع أن تُمنى ثاني أكبر الاقتصاديات في منطقة اليورو بتقلصاً يبلغ 2.8% في العام 2009، الأمر الذي قد يجبر بنك انجلترا على تبني سياسة خفض معدل سعر الفائدة و حتى مستوى الصفر على المدى القريب و ذلك تفادياً للسقوط في هوة الركود العميقة .

تم تصغير هذه الصورة تلقائياً. اضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الطبيعي. الصورة الأصلية أبعادها 517x71 و حجمها 34KB.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ

المصدر: dailyfx
ترجمة قسم التحليلات والأخبار بالمتداول العربي

 


الندوات و الدورات القادمة