الإدارة الأمريكية تدعو القطاع المصرفي الأوروبي للخضوع لاختبارات ضغوط أكثر حدة

 

نشرت صحيفة وول ستريت جورنال مقالاً تقول فيه أن الإدارة الأمريكية برئاسة "باراك أوباما" تدعو النظام المصرفي الأوروبي بالخضوع لاختبارات ضغوط أكثر عنفاً من أجل التأكد وضمان مدى استعدادها على مواجهة تفاقم الأزمة الاقتصادية. ومن المحتمل أن يناقش وزير الخزانة الأمريكي "تيموثي جيثنر" هذا الموضوع في إيطاليا الأسبوع المقبل أثناء عقده اجتماعاً مغلقاً مع وزراء المالية بمجموعة الثمانية العظمى. جدير بالذكر أن اختبار الضغوط الذي أجرته الحكومة الأمريكية في بداية العام الحالي أسفر عن تعثر عشرة بنوك كانت بحاجة إلى زيادة رأس المال بحوالي 75 مليار دولار. هذا وقال بعض المسئولون الأوروبيون الشهر الماضي أنهم سوف يقومون بإجراء اختبار للضغوط في سبتمبر المقبل، ولكنهم يستهدفون بذلك تقييم الأوضاع بالنظام المالي ككل، فضلاً عن تقييم الأوضاع بالبنوك الفردية فقط. وقال البعض أن الدول الأوروبية قامت بالفعل بإجراء اختبارات للضغوط في أنظمتها المصرفية، إلا أنهم لم يصرحون بنتائجها التفصيلية مثلما فعلت الولايات المتحدة الأمريكية.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image