تراجع الطلب على السيارات يضغط على طلبات السلع المعمرة

تراجع الطلب على السيارات يضغط على طلبات السلع المعمرة


من المتوقع أن تواصل طلبات السلع المعممرة الأمريكية مسيرة الهبوط للشهر الخامس على التوالي تأثراً بانخفاض الطلب المحلي و العالمي على السيارات الأمريكية. و تشير التوقعات إلى انخفاض معدل طلبات السلع المعمرة بنسبة 2.00% لشهر ديسمبر مقابل انخفاض بواقع 1.5% سجلته قراءة نوفمبر علاوة على الهبوط الحاد لهذه الطلبات في أكتوبر و الذي سجل 8.5%. بينما يشير المحللون الاقتصاديون إلى أن طلبات السلع المعمرة قد سجلت انخفاضاً يقدر بـ 14% في الفترة ما بين نوفمبر 2007 و حتى الآن.

بهذا الصدد، يقول "سيموس سميث"، المحلل الاقتصادي بـ "جولدمان ساكس" أن الانخفاض الملموس يعد من الأمور التي لا مفر منها" حيث تعرضت الاستثمارات لحالة من التدهور خلال الأشهر الأخيرة من العام الماضي.



كما عبر أحد المحللين الاقتصاديين بـ "ورلد ماركت" عن أن العامل الذي من المتوقع أن يودي بطلبات السلع المعمرة إلى أعنف هبوط تشهده خلال الفترة الأخيرة هو انخفاض الطلب المحلي و العالمي على السيارات و يدل على ذلك ما قاله من أن "صناعة السيارات الأمريكية قد شهدت في الفترة الأخيرة أزمة كبيرة أدت إلى الكثير من عمليات خفض الانتاج في الربع الأخير من العام الماضي علاوة على ما يمكن أن تحدثه من خفض الانتاج خلال الربع الأول من العام الحالي"
أما عن الأخبار الجيدة التي من المتوقع أن يسوقها إلينا هذا التقرير هو أن سجلات الحجز في شركة "بوينج" قد شهدت ارتداداً إيجابياً خلال هذا الشهر و هو ما يمكن أن يعوض انخفاض طلبات السيارات إلى حدٍ كبير.




أما قطاع النقل فمن المحتمل أن يتلقى ضربة عنيفة تأثراً بهذه الأخبار لأن الأسواق غالباً ما تركز اهتمامها على المكونات باستثناء قطاع النقل لذا يتوقع أن يشهد هذا القطاع هبوطاً بنسبة 2.7% عن شهر ديسمبر في أعقاب التقدم الذي أحرزه في نوفمبر بنسبة 0.6%. جدير بالذكر أن إصدار هذا التقرير يتزامن مع حالة الترقب التي تعيشها الأسواق في انتظار تقرير الناتج الإجمالي المحلي و الذي من المقرر أن يصدر يوم الجمعة. و وفقاً لما صرح به أحد خبراء الاقتصاد بـ "جيه. بي. مورجان" أن أي انخفاض في المخزونات من الممكن أن يؤدي إلى تفاقم الهبوط في طلبات السلع المعمرة إلى حدٍ أبعد من ذلك. كما أشار إلى أن قراءة المخزونات و الشحن قد سجلت مؤخراً أعلى المعدلات في 16 سنة و هو ما يرجح أن المصنعين سوف يلجأون في الفترة القادمة لخفض المخزونات"

و فيما يتعلق بمكونات مؤشر طلبات السلع المعمرة باستثناء قطاع النقل، فمن المحتمل أن تتعرض إلى هبوط بنسبة 3.5% حيث أن ضغوط الركود العميق أجبرت المؤسسات على خفض رؤوس أموال الاستثمار و السحب و المباشر من المخزونات"



جدير بالذكر أن مكون المنتجات الرأسمالية غير الدفاعية باستثناء الطائرات قد احتلت دائرة الأضواء حيث يمثل جزءً كبيراً من استثمارات الأعمال. و في استفتائ أجرته "رويترز" اليوم أظهرت النتيجة أن توقعت المحللين الاقتصاديين تشير إلى هبوط هذا المكون بنسبة 2.1%.











_______________________________
المصدر: Dailyfx
ترجمة قسم التحليلات و الأخبار بالمتداول العربي..

الندوات و الدورات القادمة