التحليل الاقتصادي لأداء الدولار الأمريكي خلال شهر مايو 2014

التحليل الاقتصادي لأداء الدولار الأمريكي خلال شهر مايو 2014

شهد الدولار الأمريكي ارتفاعًا خلال الآونة الأخيرة مقابل معظم العملات الرئيسية باستثناء الين الياباني، وقد أظهرت نتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي بأنهم يتوقعون أن تظل معدلات التضخم منخفضة لفترة من الوقت. مع الوضع في الاعتبار أن الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لا يزال مستمرًا في عمليات الخفض وقد أشارات بيانات لجنة السياية النقدية بالاحتياطي الأخيرة إلى أنهم يسعون لإيجاد خطة لإنهاء عملية التيسير النقدي حيث أن زيادة معدلات التيسير النقدي سوف تمثل مخاطر على معدلات النمو الاقتصادي على المدى المتوسط.

 

 

ويوضح الرسم البياني التالي معدل تغير العملات الأساسية أمام الدولار الأمريكي خلال شهر مايو 2014

 

ومن ناحية أخرى، سجلت معدلات التوظيف الأمريكية أعلى مستوى لها على مدار أربعة أعوام خلال شهر أبريل بقراءة قدرها 288 ألف في الوقت الذي تراجعت فيه معدلات البطالة إلى 6.3% بينما سجل إجمالي الناتج المحلي (GDP) تراجعًا بنسبة 1% خلال الربع الأول من العام منذ 2009 بالإضافة إلى انخفاض الأجور وقد صرح الخبراء بأن ضعف بيانات الربع الأول نجمت عن سوء حالة الطقس ولن تؤثر في سياسات الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.
وجدير بالملاحظة أيضا أن عائدات السندات الأمريكية قد تراجعت دون نسبة 2.5% مما يعكس المخاطر المتعلقة بالاقتصاد الأمريكي والحد من ارتفاع الدولار.

 

 

وكما نلاحظ في الجدول التالي تأثر سعر الصرف بالوضع الاقتصادي للدولة فبالنظر إلى بعض المؤشرات الهامة للدول الكبرى صاحبة العملات الأهم في العالم نجد أن أن منطقة اليورو لا تزال تعاني ضغوطًا اقتصادية بالرغم من تلقي اليورو دعمًا من وجود فائض في الحساب الجاري في حين استطاعت اليابان تحقيق نموًا قويًا على أساس سنوي حيث ارتفعت معدلات التضخم أعلى الهدف المحدد لها، أيضا حفاظ الاحتياطي الاسترالي على معدلات التضخم عند مستوياتهاالحالية ضمن السياق المحدد لها من 2% إلى 3% بحد أقصى.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image