بيرنانك : الأزمة في حاجة إلى مزيد من البحث

 

صرح بيرنانك رئيس الاحتياطي الفيدرالي اليوم قائلاً " تسلط الأزمة المالية العالمية الأضواء على الحاجة إلى أن يعمق الاقتصاديين من فهمهم لكيف تؤثر الأحداث في وول استريت على الاقتصاد بشكل عام ".

كما أضاف بيرنانك في تصريحاته في مؤتمر للفيدرالي  قائلاً " تأكدت الحاجة إلى مثل تلك الأبحاث منذ بدء الأزمة الاقتصادية في أغسطس 2007، ومن التأثيرات السلبية للأزمة الاقتصادية على النشاط الاقتصادي العالمي".

هذا ولم يتحدث بيرنانك عن الظروف الاقتصادية الحالية، وكذلك لم يتطرق إلى الحديث عن إمكانية قيام البنك بإعلان تدابير إضافية لتحفيز الاقتصاد في اجتماعهم القادم هذا الشهر.

إن الهيكل الحالي للأبحاث الاقتصادية يعتبر عديم القيمة بشان مساعدته للفيدرالي لمكافحة أسوأ أزمة اقتصادية منذ الثلاثينيات. ولكن قال بيرنانك " كم نحتاج من الأبحاث الإضافية حول هذا الموضوع " .

فمن أجل اقتلاع الدولة من داومة الركود الاقتصادي، قام الفيدرالي بخفض أسعار الإقراض إلى أدنى المستويات بالقرب من الصفر. كما استخدم تدابير غير تقليدية متضمنة شراء السندات الحكومية و الأورواق المالية المدعومة بالرهن العقاري، بهدف خفض تكاليف الاقتراض و تحفيز النشاط الاقتصادي.

هذا ويعتقد بعض الاقتصاديين أن من المحتمل أن يؤدي الارتفاع الحالي في معدلات الرهن العقاري و سندات الخزانة إلى دفع البنك المركزي إلى اتخاذ المزيد من الخطوات فيما يتعلق بشراء الدين الحكومي.

تعلم بيرنانك الذي أمضى حياته المهنية كاستاذ في اقتصادي  من الدروس المستفادة من الكساد الكبير وقد كتب العديد والعديد حول هذا الموضوع.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: Google news

ترجمة قسم التحليلات والأخبار بالمتداول العربي


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image