تراجع اليورو في ظل ارتفاع معدلات البطالة...( تقرير بوريس سكولسبرج )

 



حركة السعر:

· الزوج ( دولار / ين ) يتجاوز المستوى 9000 إثر صدور قرار لجنة الاحتياطي الفيدرالي
· الزوج ( دولار استرالي / دولار أمريكي ) يلقى تداولاً عند المستوى 6550 في ظل جنى أزواج الدولار التقاطعية أرباحاً في فترة التداول تزامناً مع قيام بنك الاحتياط النيوزيلاندي بخفض معدل سعر الفائدة .
· الزوج ( استرليني / دولار ) يطرأ عليه تحسناً نسبياً إلا أن هناك مخاوفاً من وصوله إلى المستوى 1.4100.
· الزوج ( يورو / دولار ) يهوى بحدة طوال فترة تداول ليلة أمس ليصل إلى المستوى 1.3000 متأثراً ببيانات المؤشرات .

تراجع اليورو في ظل ارتفاع معدلات البطالة

لا يزال الزوج ( يورو / دولار ) يواصل تعثره عقب بيان لجنة الاحتياطي الفيدرالي طوال فترة التداولات الأسيوية و الأوروبية مساء الأمس، جاء ذلك متزامناً مع صدور بيانات البطالة الألمانية و التي سجلت أسوأ قراءة لها على الإطلاق في أربع سنوات و تعليقات تريشيه التي جاءت محايدة للغاية الأمر الذي أدى إلى زيادة الضغط على الزوج ليقترب أكثر من المستوى 1.3000 . هذا و قد ارتفع معدل البطالة الألماني على غير المتوقع بالغاً 56 ألف مقابل 30 ألف اى ما يقرب من ثلاثة أضعاف الرقم الذي صدر عن الشهر الماضي و الذي بلغ 18 ألف .

و كما أشرنا من قبل ، " فإن هذا هو الشهر الثاني على التوالي الذي تطرأ فيه زيادة في معدلات البطالة ، الأمر الذي يكشف عن أن الانكماش الاقتصادي لأكبر اقتصاديات منطقة اليورو قد بدأ لتوه في أن يكون له تأثيراً مباشراً على سوق العمل . حيث أن تسارع وتيرة التدهور في الطلب على العمالة يُعد نذير شؤماً على مستقبل النمو الاقتصادي في المنطقة في ظل تردي معدلات الطلب على السلع . و بالفعل ، فقد جاءت أرقام مؤشر PMI لمبيعات التجزئة الألمانية و التي صدرت في أعقاب صدور بيانات التوظيف قد اكدت على ان معدلات الطلب قد تدهور بالفعل بواقع 41.7 مقابل 42.3 التي تُعد قراءة الشهر الماضي . هذا و قادتنا الأنباء إلى استنتاج أن البنك المركزي الأوروبي قد يتعين عليه خفض معدل سعر الفائدة لتصبح أدنى من 2% و ذلك في اجتماعه في مارس المقبل كما سيسعي صانعى السياسة النقدية في محاولة يائسة منهم لتخفيف شروط الائتمان و ذلك لتحفيز النمو الاقتصادي .


هذا و قد صرح السيد تريشيه أن البنك المركزي الأوروبي لا يستبعد إحتمالية أن يقوم البنك بخفض معدل سعر الفائدة دون 2% ، الأمر الذي يقود الزوج ( يورو/ دولار ) إلى المزيد من التعثر حيث تراجع 50 نقطة في خمس دقائق فقط . و على الرغم من تردد الأنباء القاتمة ، إلا أنه يبدو أن الزوج قد لقى دعماً نفسياً عند المستوى 1.3000 ، و هو لا يزال يقاوم أى محاولة لكسر تلك النقطة.

و على الرغم من ذلك ، و في ظل تطورات اليوم الاقتصادية فإن إمكانية دفع الزوج للانخفاض قد تستأنف مسيرتها و خصوصاً إذا بدأت رغبة المستثمرين في المخاطرة في التراجع من جديد. هذا و قد شهدت فترة التداول الأمريكية تراجعاً في مؤشري طلبات السلع المعمرة و معدلات إعانات البطالة الإسبوعية تزامناً مع توقعات السوق بمزيد من الانخفاضات الأخرى . هذا و في حالة تزبزب الأسهم فإن الزوج ( يورو / دولار ) قد يستأنف تراجعه خصوصاً في ضوء الحقيقة بأن المشاركين في السوق قد بدأوا يدركون أن العوائد قد تختفي من أسواق الفوركس لمجموعة الدول الـ 11 حيث أننا نمضي قدماً في سياسة خفض معدل سعر الفائدة و حتى مستوى الصفر في العام 2009 . هذا و قد قام بنك الاحتياط النيوزيلاندي بخفض معدل سعر الفائدة بما تجاوز الـ 150 نقطة ، و بالتالي تصبح نيوزيلاندا هى أحدى الدول المتبقية و التي تقدم عائدات كبيرة بين الدول الصناعية الكبري و التي تصلح لأن تكون تذكيراً دائماً بأن العائدات تتحرك في طريقها لمزيد من الانخفاض حتى تصل للنسبة المستهدفة 0% في ظل الركود الذي يسيطر على العالم .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر:GFTForex
ترجمة قسم التحليلات والأخبار بالمتداول العربي

 


الندوات و الدورات القادمة