مصير مؤشر الدولار يتوقف على مقاومة هامة

 على الرغم من ارتفاع الدولار الأمريكي فوق المستويات المنخفضة التي حققها بالأمس، إلا أنه لايزال يتسم بالضعف، حيث يقترب مؤشر الدولار من مقاومة. وخلال الأسبوعين الماضيين، ارتد الدولار من مستوى  الدعم عند 75.9، مما أدى إلى عودته إلى المستويات المنخفضة المحققة في أغسطس عند منطقة 77.4. ومنذ ارتفاع الدولار يوم الجمعة إلى 77.475، تراجع بعد ذلك وسط حالة التفاؤل التي انبعثت بسبب صدور بيانات  PMI الأوروبية بالإضافة إلى التوسع الأول في قطاع الخدمات منذ عام. كما تأثرت المعنويات أيضا بتحسن التوقعات التي يصدرها بنك " جولدمان ساكس " حيث تترقب الأسواق بداية موسم الأرباح بالربع الثالث، في حين هبطت سلع الطاقة بأكثر من 1%. وعلى صعيد آخر، تأرجحت أسواق الأسهم ولكنها تحركت إلى المنطقة الإيجابية مع مكاسب تزيد عن 0.33%.

وتترقب الأسواق أي علامات على قوة أو ضعف الدولار. ومن المحتمل أن يؤدي اختراق مؤشر الدولار لمستوى المقاومة عند 77.4 إلى ارتفاعه إلى ارتداد فيبو بـ 61.8% لموجة من أدنى المستويات المحققة في مارس 2008 إلى أعلى المستويات في مارس 2009.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image