الأسترالي يصعد على أكتاف البيانات الصينية، والدولار ينحدر

 

هبط الدولار في أعقاب التقرير الصادر عن الصين ثالث أكبر اقتصاد في العالم، والذي يشير إلى احتمال انتعاش الدولة من أسوأ  تدهور اقتصادي خلال عقد من الزمان، مما يزيد الطلب على عملات السلع و الأصول ذات العائد المرتفع.

هذا وقد اتسم النشاط التصنيعي الصيني بالتوسع للشهر الثالث على التوالي، حيث وصلت قراءة مؤشر PMI إلى 53.1 في مايو من 53.3 في أبريل، وتشير القراءات فوق الـ 50 إلى التوسع الاقتصادي.  وفي أعقاب ذلك ضعف الدولار مقابل 15 من 16 عملة، حيث انخفض الدولار مقابل الإسترليني بنسبة 1.5%. كما ارتفع اليورو إلى أعلى مستوى خلال 5 أشهر مقابل الدولار، كما ارتفع الإسترليني إلى أعلى مستوى منذ 31 أكتوبر حيث ارتفعت أسواق الأسهم.

هذا  وقد هبط مؤشر الدولار إلى أدنى مستوى خلال العام حيث أعلنت الحكومة الأمريكية بأنها سوف تمتلك الأغلبية في شركة جنرال موتورز عقب إفلاسها، مما يسلط الأضواء على المخاوف بشأن بيع السندات لتمويل خطط الإنقاذ و تدابير التحفيز الاقتصادي.

ويعد الإسترليني هو الرابح الأكبر منذ سبتمبر حيث ارتفعت أسعار المواد الخام- التي تشكل 50% من صادرات الدولة - في مايو إلى أعلى مستوى منذ 1974 وسط مخاوف بأن تنخفض قيمة الدولار نتيجة لكبر حجم عجز الموازنة الحكومية الأمريكية. هذا وقد ارتفع الأسترالي ليسجل رقما قياسيا الشهر الماضي قبل اجتماع البنك الاحتياطي الأسترالي غدا حيث يتوقع الاقتصاديون بقيام البنك بالإبقاء على سعر الفائدة دون تغيير عند 3% والذي يعد أعلى معدل فائدة بين الدول الصناعية . حيث يجذب سعر الفائدة المرتفع بأستراليا- مقارنة باليابان و أمريكا حيث تقترب معدلات الفائدة الخاصة بهم من الصفر- المستثمرين إلى الاستثمار في الأصول الأسترالية .وتكمن الخطورة في تدفقات الكاري تريد حيث من المحتمل أن تؤدي التحركات المفاجئة في تلك التدفقات  إلى تراجع المكاسب التي حققها الأسترالي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: bloomberg

ترجمة قسم التحليلات والأخبار بالمتداول العربي


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image