تزايد الضغوط على إنفاق المستهلكين بسويسرا في أغسطس

يبدو أن الأوضاع الاقتصادية تلقي ببعض الضغوط على إنفاق المستهلكين في سويسرا. فقد ازداد ضعف مؤشر UBS السويسري للاستهلاك في أغسطس مسجلاً 0.66 حيث تراجع دون مستوى 1.5.ولى الرغم من هبوط المؤشر في أغسطس إلا أن ثمة توسع يشهده الإنفاق الخاص في سويسرا.

هذا وق تراجع مؤشر UBS السويسري للاستهلاك في أغسطس من 0.75 إلى 0.66. حيث يواصل المؤشر هبوطه الذ بأه منذ عام مضى. جدير بالذكر أن قياس مؤشر UBS الاستهلاكي يقوم على خمسة مؤشرات فرعية أخرى هي : مبيعات السيارات الجديدة و نشاط الأعمال في قطاع جزئة و عدد المدنيين القائمين في الفنادق و مؤشر ثقة المستهلكن و معدل المبيعات التي تتم عن طريق بطاقات الإئمان. وبذلك يتضح أن استمرار هبوط مؤشر UBS الاستهلاكي يرجع إلى تراجع ثقة المستهلكين واستمرار تراجع مبيعات السيارات وعدد القائمين في الفنادق.

وعلى الرغم من حالة الضعف التي يعانيها الاقتصاد في الوقت الحالي، فإن عدم هبوط المؤشر إلى المنطقة السلبية يشير إلى وجود ارتفاع طفيف في الانفاق الخاص في أغسطس.على الرغم من ذلك، لا تزال الأوضاع سيئة. فإن استمرار ارتفاع معدل البطالة حتى نهاية العام الحالي بالإضافة إلى التطورات التي تشهدها الساحة الاقتصادية من شأنها أن تؤثر سلباً على إنفاق المستهلكين في سويسرا.

من ناحية أخرى،أشارت توقعات مؤسسة UBS إلى إمكانية زيادة ضعف الإنفاق الخاص في الأشهر القادمة. فبعد أن أشارت التوقعات إلى نموه بنسبة 0.8% في2009، أشارت التوقعات إلى ضعف هذا النمو في 2010 إلى 0.1%.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image