قطاع التشييد البريطاني وأدنى تراجع في 18 شهرًا

كشف تقرير نشره المعهد المعتمد للمشتريات والتوريدات وماركت إكونوميكس يوم الأربعاء عن تراجع المؤشر المنوط به قياس الأنشطة التشييدية بالمملكة المتحدة خلال شهر أغسطس في أدنى تراجع له منذ 18 شهرًا.

وسجل مؤشر CIPS لمدراء المشتروات بقطاع الإنشاءات (والمعروف أيضًا بـ PMI) قراءة وبلغت 47,7 خلال شهر أغسطس، منوهًا إلى أنه لا يزال هناك المزيد من الانكماش في أنشطة هذا القطاع، رغم تباطؤ معدل الانخفاض.

وتعليقًا على إحصاءات مؤشر PMI الأخيرة، أفاد دافيد نوبل- المدير التنفيذي للمعهد المعتمد للمشتريات والتوريدات: "على الرغم من أن شهر أغسطس شهد انخفاضًا في معدل التدهور بالقطاع التشييدي، إلا أنه لا يزال القطاع الراكد داخل الاقتصاد البريطاني. وبعيدًا عن إماءات العودة إلى النمو، لا يزال القطاع معطلاً خلال الفترة غير المسبوقة والمستمرة منذ 18 شهرًا".

هذا، وقد تداعت عمليات التشييد التجارية والسكنية بوتيرة متسارعة. كما انكمشت الأعمال التشييدية الجديدة خلال شهر أغسطس، فيما استمرت الأنشطة الشرائية في الانخفاض هي الأخرى. في الوقت نفسه انخفضت الأنشطة الشرائية على الرغم من الانخفاض الحادث في أسعار العقارات، وهذا مرده بصورة أساسية إلى تعاظم المنافسة من قبل الموردين، علاوة على الإقبال المنخفض على المواد الخام. وفيما يختص بكميات العمليات الشرائية المنخفضة، فقد تحسنت مواعيد تسليم الموردين للشهر السادس عشر على التوالي.

وعلى صعيد آخر، استمر الانخفاض في التوظيف خلال شهر أغسطس، مما ينم بدوره عن تدني أنشطة العمل داخل القطاع. ومع ذلك، أماءت شركات التشييد والتعمير عن تفاؤلها المستمر بشأن أنشطة أعمالها المستقبلية، وعكست هذه الثقة توقعات إيجابية للغاية بشأن توسع الأعمال والأرباح الناجمة عن الطلبات الجديدة.

 

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image