الاسترليني يتراجع في ظل صدور بيانات معدل البطالة البريطانية

معدل البطالة البريطانية يشهد أعلى ارتفاع له في 12 عام ، و الاسترليني يتراجع

 

لم تأت إعانات البطالة البريطانية لشهر مارس دون التوقعات ، حيث ارتفعت بواقع 73.7 ألف لتتجاوز بذلك توقعات المسح الذي تم إجراؤه و الذي سجل 115 ألف ، في حين ارتفع معدل إعانات البطالة لتسجل 4.5% مقابل 4.3% و مقابل التوقعات التي سجلت ارتفاعاً بلغت نسبته 4.6% . جاء المتوسط الحسابي لمعدل البطالة البريطانية لثلاثة أشهر ليسجل ارتفاعاً بلغت نسبته 6.7% مقابل التوقعات التي سجلت 5.5% . و على الرغم من أن بيانات شهر مارس لم تكن سيئة كما كان متوقعاً إلا أن سوق العمل الانجليزي يواصل تراجعه بوتيرة متسارعة، مما يضع ضغوطاً كبيراً على نمو الأجور . هذا و شهد متوسط الدخل لثلاثة أشهر في فبراير الماضي تراجعاً بواقع 0.1% ، ليسجل المؤشر بذلك أدنى قراءة له منذ العام 1991، جاء ذلك التراجع مقابل قراءة فبراير الماضي و التي بلغت 1.8% و مقابل التقديرات الأولية و التي سجلت 1.2%. إلا أن القراءة جاءت لتستثني الحوافز لثلاثة أشهر ، و التي تباطئت لتسجل 3.2% مقابل 3.5% في يناير ، لتكون بذلك أدنى من التقديرات الأولية للمسح الذي قمنا بأجرائه و الذي سجل 3.4% ، مما يكشف عن أن التخوفات من الانكماش بات أمراً مبالغاً فيه.

 

هذا و قد تراجع الاسترليني في بدء جلسة التداول و ذلك في أعقاب صدور البيانات البريطانية ، حيث جاء التداول على الزوج ( استرليني / دولار) دون المستوى 1.4550 ، كذلك ارتفع الزوج ( يورو /دولار) تجاه المستوى 80-0.8875 . هذا و قد شهد الاسترليني ضغطاً كبيراً في ظل قيام المتداولون الأوروبيون بتكثيف عمليات البيع على العملة في وقت مبكر من جلسة التداول البريطانية و ذلك قبل صدور بيانات الموازنة البريطانية.حيت تراجع الزوج ( استرليني / دولار) دون المستوى 1.4675 ، في حين ارتفع الزوج ( يورو / استرليني ) ليتجاوز المستوى20-0.8810 . فتلك البيانات التي ستصدر قد تأتي أسوأ من التوقعات في ظل ارتفاع معدل إعانات البطالة البريطانية لشهر مارس و التي جاءت لتسجل 73.7 ألف ، لتأتي بذلك دون التوقعات و التي سجلت 115 ألف، و من ثم فإن معدل التغير في إعانات البطالة بلغ 4.5% . هذا و قد جاء مؤشر صافي الاقتراض العام ليسجل ارتفاعاً جديداً بواقع 19.1 مليار استرليني. في الوقت نفسه، جاءت نتائج اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي لتكشف النقاب عن تصويت بالإجماع في صالح سياسة استقرار الأسعار في إبريل الحالي في ظل استمرار موجة شراء الأصول. هذا و قد تراجع الإقبال على شراء الزوج ( استرليني /دولار) مما دفع بالزوج إلى التراجع دون المستوى 1.4525 قبيل صدور بيانات الموازنة البريطانية ، مما قد يوفر المزيد من الدعم و كذلك عروض الشراء للزوج حيث يلاحظ أن الزوج لا يزال بين نطاق المستويين 1.4500 و 1.4470 .هذا و من المتوقع أن يشهد الاسترليني تراجعاً كبيراً طوال اليوم ، في ظل تراجع نتائج بعض البيانات و ارتفاع مؤشر اقتراض القطاع الحكومي. و بالتالي فمن المرجح أن يشهد السوق موجة من بيع العملة ، إلا أن عملية البيع على المكشوف من المرجح أن تستمر بناءاً على ما عهدته الأسواق من عملية البيع عند ظهور الخبر .

large image

الندوات و الدورات القادمة

large image