المملكة المتحدة صاحبة أكبر عجز موازنة بين دول مجموعة العشرين

ارتفع عجز ميزانية المملكة المتحدة بواقع 8 مليار إسترليني في يوليو، أي أعلى المستويات منذ بداية التسجيل عام 1993 وهو ما يشير إلى الأُثر السلبي للركودالمتمثل في الأضرار البالغة العوائد الضريبية وارتفاع تكلفة العمالة. جاء هذا العجز ليتجاوز إلى حدٍ كبير قراءة نفس الشهر من العام الماضي الذي سجل فيها 5.2% وفقاً لتصريحات المكتب الوطني للإحصاء بلندن. جدير بالذكر أيضاً أن أغلب التوقعات أشارت في وقت سابق إلى وصول العجز إلى 600 مليون إسترليني فقط. علاوة على ما سبق تجدر الإشارة إلى أن المرة الأخيرة التي سجلت فيها المملكة المتحدة عجز من هذا النوع كان في يوليو من عام 1996. على هذا الأساس، من الممكن أن تكون المملكة المتحدة صاحبة أكبر عجز بين دول مجموعة العشرين في أعقاب إعادة انتخاب جوردون براون رئيس الوزراء الحالى وفقاً لما صرح به صندوق النقد الدولي.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image