بيانات الوظائف الفرنسية اليوم تؤكد بيانات الناتج بالأمس

 أظهرت البيانات الصادرة اليوم في فرنسا، خفض أقل في الوظائف مما هو متوقعا في الربع الثاني، حيث خرجت فرنسا ثاني أكبر اقتصاد بمنطقة اليورو من أسوأ كساد اقتصادي منذ الحرب العالمية الثانية. حيث ظهرت بالأمس ظهرت بيانات الناتج المحلي الإجمالي الفرنسي ليسجل ارتفاعا موجبا بنحو 0.3%

هذا وقد هبطت الوظائف المتاحة بالقطاع غير الزراعي أي  باستثناء الوظائف الحكومية و الزراعية بنحو 74,100 أو بنحو 0.5% لتصل إلى 15.65 مليون، وذلك وفقا للتقرير الصادر عن وزراة العمل اليوم. وهو ما يعد أقل من الانخفاض المتوقع بـ 0.8%، ومقارنة بخفض الوظائف بالربع الأول بـ 168,300.

هذا وقد صرح " كارولين " خبير اقتصادي ببنك بي ان بي باريبا بالأمس قائلاً " تعمل معدلات الطلب المحلي المنخفضة الحالية و السعة الانتاجية الكبري في التأثير على قدرة الشركات في فرض الأسعار وكذلك استمرار التدهور في سوق العمالة ". كما أضاف بأن هناك العديد من الشكوك تنتاب الاقتصاد الفرنسي.

علاوة على ذلك، عاد الاقتصاد الفرنسي إلى النمو بالربع الثاني حيث ارتفعت الصادرات بنحو 30 مليار يورو، نتيجة زيادة الانفاق الحكومي وخفض الضرائب مما ساهم في زيادة الانفاق الاستهلاكي.

هذا وتعمل معدلات البطالة المرتفعة على تقليص العوائد الحكومية، مما يزيد من عجز الموازنة. ووفقا لمنظمة التنمية والتعاون الاقتصادي، من المتوقع أن يرتفع عجز الموازنة ليصل إلى 8.3% من الناتج المحلي الإجمالي، ليفوق النسبة المتوقعة من جانب الحكومة عند 7% و7.5%.

وعلى صعيد آخر، هبطت الوظائف ذات الدوام الجزئي بفرنسا بنحو 3.7% في الربع الثاني من الربع الأول، وبنحو 32.1% من العام الماضي، لتصل إلى 419,600. بالإضافة إلى ذلك، ارتفعت الأجور الفرنسية بنحو 0.4% في الربع الثاني، مقابل ارتفاع الربع الأول بنحو 0.8%، ومن العام الماضي ارتفعت الأجور بنحو 2.2%.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image